التغيير : الخرطوم

اصدرت منظمة صحافيون من أجل حقوق الانسان ( جهر) تقريرها السنوي عن اوضاع حرية الصحافة في دولتي السودان وجنوب السودان التي اعتادت على نشره في الثالث من مايو متزامنا مع اليوم العالمي لحرية التعبير .

ورصدت المنظمة التي تدافع عن الحريات الصحفية  كل الانتهاكات التي تمت من قبل الاجهزة الأمنية والشرطية تجاه الصحافيين وصحفهم في السودان .وتمثلت في مصادرة الصحف بعد طباعتها والاعتداء على الصحفيين ، واستدعاءهم بواسطة الاجهزة الامنية .

وقالت في تقريرها الذي يحمل عنوان (انتهاكات متزايدة في ظروف الاحتراب والصراع المسلح ،تقابلها شجاعة فائقة في الدفاع عن حرية الصحافة ).وقال  التقرير أن الحريات الصحفية تعاني في الدولتين  تراجعاً ملحوظاً ومصاعب جمّة، وتحديات كبيرة، تكاد تكون متطابقة في المكانين، إذ يتم الاعتداء على الحريات الصحفية بأساليب بدائية منها (الرقابة القبلية)، وإصدار الأوامر والتوجيهات الأمنية بعدم نشر قضايا بعينها تصنفها الأجهزة الأمنية في خانة (المحظورات). إلى جانب (الرقابة البعدية) عبر المصادرة بعد الطبع، والتضييق على الصحفيين بمختلف الأشكال لفرض مناخ  (الرقابة الذاتية) وهى من اخطر أنواع الرقابة على الصحافة، إذ تهدف إلى تدجين العقل الصحفي و قتل روح المبادرة، مضافاً إلى الأوضاع الاقتصادية المزرية التي تؤثر في صناعة الصحافة، إلى جانب استمرار حالة الاحتراب والصراع المسلح، وما تفرضه من مناخ معادى لحرية الصحافة والتعبير ومجمل الحريات الأساسية فى البلدين.