قال مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشربة في بيان له أن هجوما مشتركا لقوات الدعم السريع والشرطة على معسكر كرندنق للنازحين شرق مدينة الجنينة يوم السبت الماضي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل، وجرح عشرة آخرين..

و تعود أسباب الحادثة إلى قرار السلطات الولائية بإزالة سوق مخيم كرندنق للنازحين وتحويله الي منطقة روكرو القريبة من المعسكر حسب البيان . الأمر الذي رفضه النازحون. وعبروا عن احتجاجهم فقامت السلطات باستخدام القوة المفرطة بواسطة قوات الدعم السريع، والشرطة وجهاز الأمن. و أُحرِقت المتاجر بعد نهبها.
واتهم المركز السلطات باغلاق السوق بهدف تجفيف مصادر رزق النازحين لاجبارهم على قبول خطة الحكومة لتصفية المعسكرات.

وادان المركز ا استخدام القوة المفرطة والذخيرة الحية ضد النازحين العزل واعتبرها سياسة ممنهجة ضد نازحي دارفور خلال العام السابق والحالي، بحصانة تامة لمن أسماهم القتلة والمجرمين، وسط صمت دولي، وشبه تواطؤ أوربي.