التغيير : وكالات

نفت وزارة الثقافة القطرية تمويلها فيلماً يحكي التاريخ السوداني، يقوم ببطولته النجمان أنجلينا جولي وليوناردو دي كابريو.

ونفت وزارة الثقافة والرياضة القطرية لـ”هاف بوست عربي” علاقتها بفيلم “التاريخ يبدأ من هنا”، الذي ادعت وسائل إعلام، سرده تاريخ السودان، ويقوم ببطولته أنجلينا جولي وليوناردو دي كابريو، وتموله قطر.

غير ان الخرطوم فى الاتجاه الآخر تمسكت بصحة الخبر. حيث أعلنت المهندسة عزة عوض الكريم رئيس الاتحاد العربي الإفريقي للإعلام الرقمي أن الممثلة العالمية أنجلينا جولي ستزور السودان في الخامس والعشرين من الشهر الجاري للتعرف على الملامح التأريخية والآثار الموجودة في السودان وحضارة كوش و كرمة و البجراوية تمهيدا لتصوير الفيلم سينمائي حول ” حكم المرأة في السودان بعنوان ( الكنداكات) .
وقالت في تصريح لـ(سونا) يوم الخميس عقب الاجتماع التحضيري لزيارة الممثلة العالمية للسودان الذي عقد بوكالة السودان للأنباء ، إن هذه الزيارة ستعقبها زيارة اخرى في نوفمبر من العام الجاري لتصوير أحداث فيلم سينمائي مقترح عن حكم المرأة في السودان يحكي عن تأريخ حكم الملكات و الفيلم بعنوان “االكنداكات” وستقوم ببطولته الممثلة العالمية أنجلينا جولي و إنتاج، شبكة “مرسال” القطرية .
وأضافت عزة عوض الكريم أنه تم الاتفاق مع شبكة مرسال لتصوير الفلم الوثائقي ( التاريخ يبدأ من هنا )، عن الآثار السودانية، مشيرة إلي أن الفيلم صور كل المناطق الأثرية في شمال السودان في والولاية الشمالية وولاية نهر النيل .
من جانبه أوضح دكتور عبد الرحمن علي مدير الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية أن الفيلم نوع من أنواع الترويج عن السياحة في السودان والتعريف بالحضارات السودانية، مشيرا إلى أن هذا يعد انفتاحا سيُسهم في تطوير السياحة ليكون لها دور واضح في التنمية الاقتصادية المستدامة .

وكانت وسائل إعلام عربية، وسودانية خاصة، نشرت خبراً منذ أيام، عن إنتاج الفيلم المزعوم، يخرجه المكسيكي أليخاندرو غونزاليز إيناريتو، الفائز بـ4 جوائز أوسكار. أما الإنتاج، فادعت مواقع أن الحكومة القطرية تموله، فيما قالت أخرى أن شبكة “مرسال” القطرية هي المنتجة له، إذ ادعوا توجهها إلى السودان من أجل التحضير للفيلم.

ومضت الدعاية – التي يشتبه ان موالون للحكومة السودانية يقفون خلفها – الى أن الفيلم  سيترجم إلى عدة لغات أجنبية ويبث على قناة الجزيرة، كما سيتم منح نسخ من الفيلم مجانا إلى أي قناة تلفزيونية ترغب في بث الفيلم على شاشتها،  وقالت أن الفيلم بدأ تصويره منذ أسبوع في الخرطوم، وانتقل يوم امس الثلاثاء لولاية نهر النيل. ويشارك في بطولة الفيلم الممثلة بري لارسون، وذلك تحت قيادة المخرج أليخاندرو جونزاليز أيناريتو، الفائز بأوسكار أفضل مخرج للأعوام 2015 – 2016

وأعاد الخبر الى الأذهان قصة النجم الأرجنتيني ليو ميسي بعد أن أكد مسؤولون في القصر الرئاسي أن النجم العالمي أهدى المشير البشير فنلته الخاصة اعجابا به فسارع البشير الى اعلان حبه لفريق برشلونة ونجمه ميسي. إلا أن اللاعب نفى علمه بذلك وهدد بفتح بلاغات جنائية.

وكانت (التغيير الالكترونية) قد شككت فى صحة الخبر قبل ايام بعد تقصي أخبار النجمة الامريكية ومعرفة ان كانت قد ارتبطت بالفيلم فعلا. . حيث وجدت ان الأخبار المتداولة يوميا عنها كانت اخبارا شخصية مثل طلاقها من زوجها.. أو خروجها مع ابنها الفيتنامي بالتبني لتناول غداء يوم الأحد في مطعم فاخر على المحيط الباسفيكي.

يذكر أن جولي كانت قد زارت معسكرات اللاجئين السودانيين في دارفور عام ٢٠٠٤ وأعلنت ادانتها للحكومة السودانية لارتكاب مجازر في الاقليم، وفي عام ٢٠١٥ رفضت الخرطوم منح تأشيرة دخول للنجمة التي اختيرت كسفيرة للنوايا الحسنة.   .