التغيير : الخرطوم 

استبق حزب المؤتمر الشعبي اعلان الحكومة التي سيشارك فيها بإعلانه رسميا  اسماء الحقائب الوزارية وممثليه في البرلمان في حكومة الوفاق الوطني. 

وكشف الامين العام للحزب علي الحاج خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم الأربعاء عن موافقة حزب الموتمر الوطني الحاكم علي منحهم ثلاث حقائب وزارية وخمسة أعضاء في البرلمان من بينهم رئيس لجنة.    

وسمى  الحاج كل من  موسي محمد كرامة، لحقيبة وزارة الصناعة وادريس سليمان، لوزارة التعاون الدولي وسعد الدين حسين البشرى لمنصب وزير دولة بوزارة الاتصالات، مشيرا الي ان الأعضاء في البرلمان من بينهم كمال عمر، ويوسف لبس، وشرف الدين بانقا وسهير صلاح. 

وقال  أن مشاركة حزبه  في الحكومة الجديدة  رمزية لكنه عاد واستدرك انها  متساوية إلى حد كبير مع القوى المشاركة في الحوار.

وأعترف الامين العام للحزب الذي أسسه الترابي بأن كثير من قواعد الحزب ليست راضية عن حصة الحزب  “لكن قرار المشاركة يظل ملزما للجميع لأن مؤسسات الحزب اتخذته “.

وكان حزب الموتمر الشعبي الذي شارك في الحوار الوطني قد رهن مشاركته في الحكومة بعدم توقيع الرئيس عمر البشير علي التعديلات الدستورية  حول الحريات العامة التي أجازها البرلمان موخرا بدعوي انها لم تعبر عما تم الاتفاق حوله داخل اروقة الحوار. 

واضاف الحاج أن حزبه لم يتنازل عن الحريات وإنه سيكرر المطالبة بها من خلال مشاركته في الحكومة. 

وكان مساعد رئيس الجمهورية ابراهيم محمود قد كشف مؤخرا أن الحكومة الجديدة ستشهد 6 وزراء جدد فقط بعد ان تنازل عنها الحزب الحاكم للمشاركين الجدد وانه ليس هناك  اي تغيير علي مستوي الرئاسة من  نواب للرئيس ومساعدين. 

وسبق للرئيس البشير أن قال   ” كيكة” السلطة صغيرة ” والأيادي كثيرة” وانها لن تلبي رغبات الجميع. 

وشارك في الحوار الوطني اكثر من 130 حزبا  وتنظيما سياسيا  ، فيما قاطعته احزاب المعارضة والفصائل المسلحة الرئيسية.