التغيير: الخرطوم

شهد أحد مساجد العاصمة الخرطوم حادثاً ” ارهابياً” باعتداء ثلاثة متشددين بالسيف علي صبي حاولوا ذبحه لاتهامه بالعمل في مسح الأحذية خلال وقت الصلاة.   

  وتشير تقارير صحفية من الخرطوم أن إمام المسجد كان قد اشتبك مع صبي يعمل بمسح الأحذية قرب المسجد،  وأن امام المسجد حذره من العمل أثناء أداء الصلاة. ثم استنجد الامام بشخصين تبدو على ملامحهما التشدد من لبس قصير ولحية طويلة. وحاولت المجموعة ذبح الصبي.

وفيما وصف مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي المحاولة ” بالعمل الإرهابي” إلا أن عضو لجنة المسجد حسين مصطفى رفض أن يكون الحادث مؤشرا لوجود خلية إرهابية بالمسجد، مؤكدا أن الحادثة لم تتم بسبب عدم أداء عامل الأورنيش الصلاة داخل المسجد، كما رُوج لذلك، لكنها نتجت عن مسألة شخصية تحقق السلطات فيها الآن.

من ناحيته، أكد المجنى عليه “عامل الورنيش” نور الدين عبد الكريم، أن الإمام كان يحمل سيفا وقد أشهره في وجهه، بينما رماه آخر بحجر في مؤخرة رأسه، وبعدها سقط على الأرض غارقا في دمائه فاقدا للوعي.