لقى الدكتور مبارك آدم اخصائي الأمراض الجلدية والتناسلية والعقم حتفه  بمدينة سنار متأثرا باصابته إثر اعتداء رجل بسكين عليه .

وقال مصدر من مدينة سنار “للتغيير الإلكترونية” أن الرجل كان يتلقى العلاج  من مرض جنسي في عيادة الاخصائي ولكنه اعتقد انه قصر في علاجه فأقدم على طعنه.

وذكرت مصادر صحفية أن الجاني اعترف بجريمته أمام التحري وقال أنه كان يعاني من مرض جنسي ويتعالج عند د. مبارك الا أنه لم يشفى مما أثر على حالته النفسية .

وكان الطبيب يباشر عمله في عيادته حين دخل المتهم الذي يسكن ريفي سنار وباغته بطعنة في بطنه ثم طعنات قاتلة في أجزاء متفرقة من جسده وحاول الطبيب الاستغاثة بمن في العيادة الا أنهم لم يفلحوا في إنقاذ حياته حيث لقى حتفه قبل أن يتم اسعافه إلى مستشفى سنار وتجمهر مئات المواطنين أمام المستشفى فور سماعهم بالفاجعة .

وتكررت في السنوات الأخيرة ظاهرة الاعتداء على الاطباء في المستشفيات الحكومية والعيادات الخاصة من قبل المرضى وذويهم الذين يحملون الاطباء مسؤولية تردي الخدمات العلاجية.

وتراوحت الاعتداءات بين الاعتداء اللفظي والجسدي ووصلت الى حد اطلاق النار على طبيب من مرافق لمريض توفي اثناء فحصه . الا أنها المرة الأولى التي يقتل فيها طبيب من قبل مريض .

وكانت  الاعتداءات المتكررة على الاطباء أحد أسباب  تنظيم “لجنة  أطباء السودان”  لعدد من الاضرابات الشاملة و الجزئية عن العمل في شهر سبتمبر و اكتوبر ونوفمبر من العام الماضي.

  وطالبت اللجنة بإصحاح بيئة العمل وتوفير معيناته وتحسين أوضاع الأطباء المادية وحمايتهم حتى لا يدفع الأطباء ثمن انهيار الخدمات الصحية