التغيير : قرشي عوض

عانت عدد من المدن السودانية بما فيها الخرطوم من انقطاع امدادات المياه لفترات تصل الى اسبوع كامل الى جانب تذبذب التيار الكهربائي ، والارتفاع الجنوني لاسعار السلع الضرورية ، مع اقتراب شهر رمضان.

وفي الخرطوم انقطعت المياه الى اكثر من 3 ايام في مناطق واحياء وسط الخرطوم.  وبلغ سعر جوز جركانة المياه فى الاحياء الطرفية بالخرطوم 5 جنيهات .

وخارج الخرطوم، اكدت مصادر (التغيير) انقطاع المياه عن المنازل بمدينة (النهود -كردفان)  لمدة اسبوع كامل . وفي مدينة (الابيض) وصل سعر البرميل الى 12 جنيه في الاحياء الطرفية، وعاشت احياء الوسط مثل حي الموظفين ازمة مياه حادة.  وذكرت مصادر (للتغيير) في المدينة ان هناك حديث يتردد عن جفاف المصادر الجنوبية .

وفى (نيالا) – ثاني اكبر المدن السودانية والواقعة فى جنوب دارفور – وصل سعر برميل المياه الى 12 جنيه .

وفي شرق السودان، تنقطع المياه لايام عن معظم احياء مدينة (القضارف) ويعتمد اهالي الاحياء الطرفية بالمدينة علي مياه (الكارو) طوال العام.

هذا وقد ذكر خبراء للتغيير ان مشكلة امداد المياه في معظم مناطق السودان سببها الشبكات القديمة والمهترية ، والتي يعود بعضها الي اربعينيات القرن الماضي. فيما لاتتمتع اجزاء واسعة من السودان بشبكات مياه منتظمة ويعتمدون علي مصادر تقليدية في شربهم. 

في سياق آخر، زادت وتيرة ارتفاع اسعار السلع الضرورية مع اقتراب شهر رمضان ، حيث وصل سعر جوال الذرة في سوق نيالا الى 600 جنيه وجركانة الزيت 450 جنيه وكرتونة صابون الغسيل الى 340 جنيه  وجوال البلح الى 1500 جنيه . وشملت الزيادات كل المدن والارياف السودانية.