نيالا:التغيير

هزت  إنفجارات عنيفة مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور عقب احتراق  مخزن زخائر  لقوات الدعم السريع بحي المصانع المكتظ بالسكان مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

الى وفاه 3 من بينهم طفلين  وإصابة العشرات  بجروح- بعضها خطيرة  ،عقب تطاير الزخائر وسقوط دانات في ارجاء المدينة.

وقال شهود عيان “للتغيير الإكترونية” أن  3 أشخاص بينهم طفلان قتلوا عقب سقوط دانة بحي الجير جنوب المدينة  بينما أصيبت أمراة بذات الحي.

إلى ذلك أفاد الشهود بأن   40 شخصا من كل أحياء المدينة  نقلوا الى المستشفى  بعد إختراق  الزخائر المتطايرة منازلهم

وقال ﻭﺍﻟﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ ﺁﺩﻡ ﺍﻟﻔﻜﻲ، ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ، ﺇﻥ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻹﻧﻔﺠﺎﺭ، ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺃﻥ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ، ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻳﻨﺘﻪ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ .

بينما قال الناطق الرسمي باسم الجيش العميد ، ﺍﺣﻤﺪ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﺣﻤﺪ ﺍﻟﺸﺎﻣﻲ “مخزن يتبع للقوات المسلحة بمدينة نيالا انفجر على أثر التماس كهربائي حوالى الساعة السادسة مساء “. مشيرا الى  إنه ” يجري إحتواء الانفجار والحريق وحصر الخسائر“.

و راجت أنباء على نطاق واسع  بالمدينة  عن اندلاع  اشتباكات بين  الجيش ومليشيات الدعم السريع مما ادى الى تفجير المصنع.
وزعم مواطنون إن  “أن مليشيات  الدعم السريع  غاضبة من الجيش بسبب مدهم بمعلومات خاطئة عن تحركات قوات حركة مناوى مما تسبب في هزيمتهم“.

وتسبب الانفجار في ذعر كبير بالمدينة حيث اغلق  تجار سوق نيالا وتجار الملجة والزريبة محلاتهم  .

وفي ابريل المنصرم وقع إنفجار مشابه في مباني لجهاز الامن والمخابرات بمدينة الابيض ادى الى مقتل وإصابة نحو 20 شخصا نتيجة سقوط قذائف من المبني على منازلهم.

وادت الحادثة الى غضب بعض سكان الولاية والذين استغربوا ورفضوا  إقامة مخازن أسلحة وزخائر  في احياء  مكتظة بالسكان.