التغيير : وكالات

قالت منظمة تعنى بمراقبة الأسلحة ان الحكومة السودانية قد تكون انتهكت الحظر الدولي المفروض على مبيعات الأسلحة للسودان منذ اكثر من عشر سنوات.

وقالت المنظمة التي تدعى conflict armament research من مقرها في لندن ان مخبأ للأسلحة الثقيلة ايرانيةِ الصنع إستولت عليه الحركة الشعبية شمال في ولاية النيل الأزرق، قد يشكل دليلا اوليا على ذلك الانتهاك على الرغم من ان تاريخ امتلاك تلك الأسلحة لا يزال مجهولا.

وأضافت المنظمة في تقرير لها ان الأسلحة المستولى عليها تشمل مدفعية ودبابات تم تجديدها من قبل شركة سانام الصناعية وهي شركة تابعة للحكومة الإيرانية وضعت تحت طائلة العقوبات الدولية في عام الفين وسبعة.

وقال المستشار بالمنظمة Justine Fleischner ان السودان استخدم ايضا شركات مدنية اوربية كواجهة لشراء معدات عسكرية.

ويأتي تقرير منظمة conflict armament research بعد بضعة اشهر من الرفع الجزئي للعقوبات الاميركية على السودان ومن المقرر مراجعة القرار في يوليو المقبل.

وظل السودان يعتمد بشكل رئيسى فى تسليحه لسنوات طويلة على الاسلحة الروسية والايرانية والصينية .

ووجهت منظمات حقوقية فى مرات كثيرة اتهامات للحكومة السودانية باستخدام اسلحة كيمائية والقصف العشوائى للمدنيين فى دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق.