ترجمة التغيير 
دعت منظمة كفاية الامريكية التي يقودها الممثل الشهير  جورح كلوني ، اعضاء الكونجرس الى عدم رفع العقوبات الامريكية على السودان وزيادتها لتشمل الشركات والاعمال  التي يساهم فيها جهاز  الامن والمخابرات  السوداني .

وقال  مدير المنظمة براد بروكس رابن، امام لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس في جلسة خاصة أمس الاول :” رفع  العقوبات على السودان  يجب ان تُربط  باوضاع حقوق الانسان ،حرية الاديان والسلام في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور”.

وطالب روبن اعضاء الكونجرس بضرورة فرض عقوبات جديدة “مركزة” تستهدف الافراد المتورطين بجرائم حرب بالسودان وكذلك مؤسسة جهاز الامن السوداني باعتبارها ضالعة في انتهاكات حقوق الانسان مقترحا فرض عقوبات علي اي ممتلكات  او مصالح يساهم فيها الجهاز بنسبة تصل الى 25.

فضلا عن مراقبة شركات التعدين السودانية  لمعرفة عما اذا كانت انتهكت العقوبات المفروضة عليها ببيعها في الاسواق السوداء.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما اصدر في يناير الماضي  قرارا برفع جزئي للعقوبات على السودان على يتم تنفيذها بعد سته اشهر بشرط تسهيل حكومة الخرطوم  توصيل الاغاثة في مناطق النزاع في السودان  والتعاون مع المخابرات الامريكية في مكافحة الارهاب ومكافحة جيش الرب اليوغندي وعدم إيواء متمردي جنوب السودان.

وقال وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور في تصريحات صحفية الاسبوع الماضي انه يتوقع ان يتم رفع العقوبات الامريكية في يوليو المقبل.