التغيير: الخرطوم

دعا  مجلس الصحوة الثوري بزعامة  موسى هلال، القبائل العربية للانسلاخ من مليشيا الدعم السريع،  ووجهها بترك  دور المرتزقة بالقتال نيابة عن الحكومة في  داخل وخارج السودان وطالب بتوجيه الرصاص الى من يجندونهم.

و اصدر  مجلس الصحوة الثوري  بيانا الى السودانيين في الولايات  المختلفة  وخص  القبائل العربية في دارفور وكردفان والنيل الأزرق  وناشدها ، بعدم المشاركة ومخالفة التعليمات العسكرية في متحركات الحكومة من أجل الحرب.

 شدد البيان  على ضرورة إيقاف المشاكل القبلية ونبذ العنف والتفكك، ومضى مخاطبا القبائل العربية: توحدوا واتحدوا وافهموا قضيتكم من أجل نيل حقوقكم المسلوبه عمداً من الحكومة، لأن هذه الحروب مفتعلة الغرض منها سياسة فرق تسد”.

وأشار البيان الى ان النخبة الحاكمة في الخرطوم هي المستفيد الاول والاخير من الحرب وليس أبناء السودان، وأضاف: لدينا قضية عادلة لا يمكن حلها بحوار الطرشان، لأن هذا الحوار هو تلاعب بعقول الشعب السوداني.

منوها الى ان السلطة الحاكمة تستخدم ابناء دارفور كادوات في الحرب بالوكالة عنها داخل وخارج السودان كمرتزقة مقابل حفنة من الدولارات، لافتا الى أن قاده النظام وجزء من النفعيين من أبناء الولايات هم المستفيدون من تلك الدولارات.

و قال  البيان: إذا هنالك ضرورة أو حاجة ملحة للحرب، نرجو منكم تصويب هذا السلاح ضد من يوظفكم لتحاربوا نيابة عنهم، ومن أجل أخذ حقوقكم السياسية والاقتصادية والعسكرية، بدلا عن الاقتتال بينكم والحرب بالوكالة في معارك لا ناقة لكم فيها ولا جمل. وشكك المجلس في جذور قادة الدعم السريع، وقال إنهم جاءوا الى السودان في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، بسبب المجاعة، مشددا على انهم غير جديرين بحماية أمن البلد.

استمع الي التسجيل الصوتى للمتحدث الرسمي باسم مجلس الصحوة الثوري