التغيير : الخرطوم

ادانت المحكمة المتهمين الثلاثة فى قضية مركز (تراكس) نهار اليوم الاحد تحت المواد (66،53) وقضت عليهم بالسجن لمدة عام مع الإكتفاء بالفترة السابقة التى قضوها فى السجن منذ تاريخ إعتقالهم والغرامة (50) الف جنيه لكل واحد منهم.

ويفتح الحكم الباب لإطلاق سراح كلاً من مدير مركز (تراكس) خلف الله العفيف و المدرب بالمركز مدحت عفيف الدين ومدير منظمة (الزرقاء) مصطفى آدم حال دفعهم الغرامة

ويغلق قرار قاضى محكمة جنايات (الخرطوم وسط) اسامة فصول القضية التى نالت إهتماماً محلياً ودولياَ كبيرين منذ مارس الماضى.

ووجه القاضى اسامة احمد عبدالله الاتهام الى كلاً من خلف الله العفيف  و مدحت عفيف الدين تحت المادة  (66)المتعلقة بنشر الاخبار الكاذبة. فيما تمت إدانة مصطفى ادم تحت المادة (53) المتعلقة بالتجسس.

وانتقد محامى المتهمين ، نبيل اديب، الحكم. واوضح (للتغيير الالكترونية) انه سيقدم استئنافاً .

وأشار اديب إلى ان الحكم تجاوز اشياء كثيرة وضرب مثلاً بالحكم الصادر ضد مدحت عفيف الدين المدان تحت المادة (66) والتى تنص على ان اقصى عقوبة لها هى السجن ستة اشهر.

وكانت  محكمة جنايات الخرطوم  وسط قد أجلت  النطق بالحكم قبل اسبوعين بحجة نقل القاضى إلى دارفور بصفة مفاجئة

وكانت قوة من جهاز الامن قد داهمت مركز (تراكس) فى مارس 2016 وصادرت عدداً من ممتلكات المركز.

وتم إعتقال ثمانية من اعضاء المركز فى مايو 2016 فى نيابة امن الدولة بالخرطوم اطلق سراح خمسة منهم فى شهر يونيو فيما رفضت المحكمة إطلاق الثلاثة الاخرين وتم تحويلهم فيما بعد إلى سجن الهدى بامدرمان حيث وجهت لهم تهماً تصل عقوبتها إلى الإعدام من بينها تقويض النظام الدستورى وإثارة الحرب ضد الدولة والتجسس على البلاد.