التغيير: وكلات
دعت “هيئة علماء السودان” المقربة من السلطة الى تعدد الزوجات للحد من تصاعد معدلات العنوسة والطلاق وسط النساء في البلاد.
ورأى رئيس الهيئة محمد عثمان صالح، في تصريحات له اليوم الاثنين، نقلتها وكالة الأنباء الرسمية أن الله تعالى قد أجاز التعدد في الزواج بشروط، الاول هو العدل والثاني الحاجة لهذا الزواج باعتباره سنة الله في خلقه .
وأوضح أن بعض العلماء افتوا بان الاصل في الزواج التعدد، مشيرا الى ان هنالك رأي مخالف لبعض العلماء الذين قالوا إن الأصل في الزواج الأحادية.
أما فيما يتعلق بالشرط الثاني المتعلق بالحاجة لهذا الزواج، فقد أكد بروفيسور محمد عثمان صالح، أن الحاجة ماسة في هذا العصر للتعدد في الزواج لظروف تحتمها بعض العوامل والضرورات والمشكلات الاجتماعية التي طفت على
سطح المجتمع والتي من بينها زيادة معدلات العنوسة والطلاق وسط النساء والزيادة الكبيرة في عدد الاناث مقابل عدد الذكور في المجتمعات السودانية، اضافة الى تفشي البطالة وسط الشباب بمعدلات عالية الامر الذي قد يؤدى الى مشاكل اجتماعية معروفة من بينها الانحرافات السلوكية وغيرها
.
ولفت الانتباه الى أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وقال: “لاشك ان النساء المطلقات يحتجن للعودة لعش الزوجية طلبا للعفة والسكن والاستقرار، وبعضهن اضافة لما ذكر من اسباب يتخوفن من الفتنة لجمالهن او صغر أعمارهن”.
وتشير دراسات اجتماعية إلى ان معدلات الطلاق وصل الى 30٪ وسط حالات الزواج الحديثة بسبب الفقر والبطالة