التغيير:  القاهرة،اليوم السابع

تستضيف القاهرة  اليوم السبت جلسة مشاورات سياسية بين مصر والسودان برئاسة سامح شكرى، وزير الخارجية، ونظيره السودانى إبراهيم غندور.

 

وتأتي المباحثات في ظل توترات كبيرة شهدتها العلاقات المتعثرة بين الخرطوم والقاهرة، واتهامات متكررة من الجانب السوداني لمصر آخرها تصريحات المشير البشير بأن الحكومة المصرية تدعم متمردي دارفور. وإعلان السودان كذلك وقف الصادرات المصرية.

وقال المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية، لـ«المصرى اليوم»، إنه كان تم تحديد يوم 3 يونيو موعداً لإجراء المشاورات السياسية المهمة، التى قالت مصادر مطلعة إنها ستشهد حسم ملفات شائكة، بين القاهرة والخرطوم.

 

من جانبها، قالت مصادر دبلوماسية مطلعة إن المشاورات السياسية المصرية السودانية تتركز حول القضايا الثنائية بين البلدين وسبل إنهاء بعض المشكلات الاقتصادية بالإضافة إلى الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

 

وأضافت المصادر أن المشاورات ستتطرق إلى نتائج اجتماعات اللجنة القنصلية المصرية السودانية التى استضافتها القاهرة منذ نحو شهر والتى اتفق خلالها على تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل فيما يخص تأشيرات الدخول والإقامة لمواطنى البلدين.

 

 

وأشارت المصادر إلى أن المشاورات السياسية ستبحث أيضاً الموقف بالنسبة لتنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التى وقع عليها الجانبان خلال اجتماعات اللجنة المشتركة العليا المصرية السودانية والتى عقدت فى أكتوبر الماضى برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى والمشير عمر البشير.

 

ولفتت المصادر إلى أن اللجنة ستركز على القضايا الإقليمية خاصة الوضع فى ليبيا واليمن بالإضافة إلى الوضع فى أفريفيا.

 

من جانبه، أكد الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن قرار الحكومة السودانية بحظر استيراد المنتجات الزراعية والحيوانية المصرية لن يؤثر على اتفاق توريد اللحوم السودانية، لتوريد نحو 800 ألف رأس ماشية خلال 3 سنوات. وقال وزير التموين، لـ«المصرى اليوم»، إن التعاقد مستمر مع الجانب السودانى ممثلا فى شركة الاتجاهات المتعددة السودانية فى توريد اللحوم لوزارة التموين ممثلة فى الشركة القابضة للصناعات الغذائية وفقا للاتفاقية الموقعة بين الطرفين.