التغيير : دنقلا 
توفي  شخصان جراء الإصابة بمرض الكوليرا في احدي المناطق بدنقلا بالولاية الشمالية ، وتحذيرات طبية من مغبة انتشار المرض في كافة ارجاء الولاية. 
وقال مصدر طبي في مستشفي دنقلا التعليمي  ” للتغيير الالكترونية” ان العشرات من حالات الإصابة بمرض الكوليرا وصلت الي المستشفي خلال الفترة الاخيرة ، مشيرا الي انه تم تسجيل حالتي وفاة وهما رجلان وان الوضع ينذر بوفاة اخرين. 
واضاف: ” منذ فترة أسبوع استقبلت المستشفي عددا من الحالات المشتبهة بالإصابة بالكوليرا وبعد اجراء الفحوصات تم التأكد من ذلك .. وكل الحالات لأشخاص يعملون في مناطق التعدين عن الذهب .. والآن توفي شخصين واتوقع ان يستمر الوضع الصحي متدهورا  وإمكانية ان ينتقل الي مناطق اخري في الولاية وخاصة ان العاملون في المناجم يتحركون كثيرا في حال عدم اعتراف السلطات بالمرض بشكل مباشر”. 
غير ان وزير  الصحة في الولاية الشمالية الشيخ أحمد بابكر قال ان المرضي مصابون  بحالات إصابة بالإسهالات الحادة  وليس الكوليرا ، مشيرا الي ان الإصابات وقعت في سوق القعب للتعدين الأهلي وبلغت 31 حالة تلقت العلاج بمستشفى دنقلا. 

ونقلت وكالة السودان عن الشيخ قوله ان الوزارة قامت بتكوين لجنة عليا تضم عدداً من الجهات وشركاء الصحة بجانب لجنة أخري فنية برئاسة المدير العام للوزارة، وقال إن تلك اللجان قامت بعمل كبير لاحتواء هذا المرض”تمت مراجعة مصادر مياه الشرب وكلورتها ومواقع بيع الأطعمة والخضروات بالسوق، والتى ثبت من خلال التحريات والفحوصات التى أجريت أنها السبب فى انتشار مثل هذه الأمراض”.
وتفشي مرض الكوليرا بصورة ملحوظة خلال الفترة الماضية في عدة ولايات من بينها  الخرطوم وولاية النيل الأزرق و سنار  والبحر الأحمر وادت ألى مقتل العشرات من الاشخاص  لكن السلطات الصحية الرسمية تقول ان المرض هو ” إسهال مائي حاد” وليس كوليرا وان عدد الذين توفوا وصل الي 27 شخصا من جملة اكثر 500 مصابا بعد ان وصفت الاوضاع ” بالمستقرة وتحت السيطرة”.