عيسى إبراهيم *

 

* ظاهرة غريبة تكررت عدة مرات، وغادرت – الآن – العاصمة الخرطوم (أمدرمان، بحري، الخرطوم)، لتظهر في موقع آخر من بلادنا المنكوبة بأهلها قبل أعدائها ومترصديها والطامعين في خيراتها الوفيرة (للأسف) الكامنة، الظاهرة تتمثل في وفاة – ولا نقول قتلى حتى الآن – أطفال أيفاع، من افرازات الحروب المستعرة (الشماشة) منذ وقبيل استقلالنا من المستعمر، أو من افرازات التدهور الأخلاقي بولادات خارج نطاق الأسر المقننة (الأطفال مجهولي الأبوين)، الشكوك حول: من وراء الظاهرة؟، هي سيدة الموقف، ولكن حتى الآن لم أجد، أو بالأحرى لم يصل إلى علمي من يفك شفرة الفاعل المجهول وراء الظاهرة المحزنة والتي تنقص دوماً من إنسانيتنا وتقدح فيها!..

الأحدث: وفاة (8) من أطفال الشوارع بـ”ربك”

* لقي ثمانية من الاطفال المشردين في الطرقات مصرعهم  في ربك في ظروف غامضة . واكدت مصادر من مدينة ربك – عاصمة ولاية النيل الابيض بالسودان – ان عدداً آخر من الاطفال يتلقون العلاج بمستشفى المدينة وحالة بعضهم خطيرة. واظهرت صور نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعى افرادا من الشرطة وهم يرفعون فى سياراتهم جثث الاطفال من سوق المدينة، وقال بيان صادر من الطلاب الانصار بولاية النيل الابيض أن عشرات من الاطفال موجودين في المستشفيات في حالة صحية حرجة، ويرجح أنها حادثة تسمم بالطعام، وحمَّل البيان المسؤولية للدولة وغياب مؤسسات الخدمة في الدولة من صحة ورعاية اجتماعية وتعليم وغيره، وطالبها بعمل تحقيق فوري ومحاسبة كل من يثبت تقصيره أو اهماله ، وكانت الخرطوم قد شهدت حادثا مماثلا فى العام 2011 حين توفي اكثر من ثمانين طفلا مشردا في انحاء العاصمة المثلثة نتيجة تسمم جماعي بمادة غامضة لم يعرف ماهيتها حتى الآن .ولم تكشف أي نتائج تحقيق رسمي طلاسم الحادثة التي هزت المجتمع السوداني آنذاك (التغيير : ربك – الجمعة 28 أبريل 2017). من جهتها أوردت صحيفة “السوداني” (الجمعة 28 أبريل 2017 الصفحة الأولى) تحت عنوان “مصرع 8 مشردين تناولوا مادة كحولية مركزة بربك”، الحادثة، وعزت أسباب الوفاة إلى تناول المتوفين مادة كحولية مركزة “إسبريت”، وأوردت أن نتائج التشريح طابقت استعمال المراحيم مادة كحولية مركزة أنتجت تهتكاً في الأحشاء، ويقول الخبر أن بعض المشردين أرشدوا إلى التاجر الذي قام ببيع المادة للموتى وهو يعمل في محل تركيب عطور بسوق ربك!..

فلاش باك: تسمم أطفال الشوارع

* يقول الخبر: توفي (يونيو 2011) اكثر من 30 من اطفال الشوارع نتيجة التسمم بمادة الميثانول في مدينة الخرطوم وفي مدينة ام درمان التي تشكل الجزء الغربي من العاصمة السودانية، كما اعلنت الشرطة التي عثرت على جثثهم. وقال بيان بثه الموقع الرسمي للشرطة السودانية الخميس “اشارت التقارير الواردة للمكتب الصحفي للشرطة ان حالات الوفاة التي تم تسجيلها مساء امس (الاربعاء) وحتى صباح اليوم (الخميس) في جملتها خمس عشرة وفاة (..) في اوساط المشردين”. وبث الموقع نفسه بيانا اخر جاء فيه “تلقت شرطة ولاية الخرطوم خلال اليومين الماضيين (الثلاثاء والاربعاء) بلاغات بوفاة سبعة عشر متشردا في محليتي ام درمان والخرطوم”. ونقل الموقع عن مدير ادارة الجنائيات بشرطة الخرطوم قوله “ان اسباب الوفاة تعود لتناول المتوفين لمادة السبيرتو (الميثانول) والمذيبات الطيارة كالسليسيوم وان هذه المواد اتيحت للمشردين بواسطة ضعاف النفوس بالمحال التجارية والاسواق، وهي تؤدي للوفاة لانها تحتوي على مواد سامة” ويتوقع ان ترتفع حصيلة الوفيات بين الاطفال المشردين، حيث قال مصدر في الشرطة غير مخول له التصريح لاجهزة الاعلام لفرانس برس “انه خلال ثلاثة ايام، وحتى مساء الخميس، بلغ عدد الوفيات 60 من اطفال الشوارع”. واضاف ان “الشرطة تجري تحرياتها للكشف عن تفاصيل ما حدث” وتقدر الارقام الرسمية عدد المشردين بولاية الخرطوم بحوالي 37 الفا اغلبهم تعود اصولهم لجنوب السودان الذي سينفصل في التاسع من تموز المقبل. كما ينتمي بعضهم لاقليم دارفور غرب السودان الذي يشهد اضطرابات منذ  2003 (http://www.naharnet.com/stories/ar/9026).

منظمة حقوق الانسان: وفاة 70 طفلاً

* رُوِّع السودان الأسبوع الماضي بأحداث الموت الجماعي المفزع لأكثر من 70 من أطفال الشوارع الذين تتراوح أعمارهم بين 13 – 25 في العاصمة السودانية الخرطوم. مدير دائرة الجنايات بشرطة ولاية الخرطوم، اللواء محمد أحمد علي، قال في يونيو 23، أن كل الوفيات نتجت بسبب من استهلاك كحول الميثانول وبعض المواد السامة الأخرى. عثر على معظم الجثث في أمدرمان و الخرطوم. وذكرت الشرطة في تصريح ثاني أنهم وضعوا أيديهم على العصابات التي كانت تزود (المشردين) بهذه المواد السامة واعتقلت ستة من المشتبه بهم. وأعرب خبراء سوادنيون في علوم المختبرات عن دهشتهم حول الكيفية التي تمكن المشتبه بهم من الحصول على مثل تلك المادة القاتلة التي يقتصر توزيعها على فئات معينة مهنية و متخصصة. على الرغم من أنه لم يتم إجراء إحصاءات دقيقة عن أطفال الشوارع في السودان، و لكن تقدر بعض الدراسات و الاستطلاعات إلى أن أعداد أطفال الشوارع في ولاية الخرطوم، الذين يعرفون باسم “الشماسة” وصلت إلى 50000 طفل، وقد أدى النزاع المسلح و الجفاف و المجاعة إلى النزوح الجماعي للسكان السودانيين. افقرت سياسات الحكومة غالبية الشعب السوداني، كما مزقت النسيج الاجتماعي للمجتمعات المحلية، مما أدى لانفصال العديد من الأطفال عن أسرهم أو تيتمهم. و بسبب قساوة الحياة و تخلي الحكومة السودانية عن واجبها تجاههم، يجد العديد من الأطفال في اللجوء إلى شم الغراء والمواد المخدرة آلية لاخماد صوت الجوع. للفجوة الكبيرة بين الاغنياء والفقراء في السودان آثار مدمرة بصفة خاصة على الأطفال. منذ 1990 دخلت الحكومة السودانية في حملة تنظيف شوارع المدينة من أطفال الشوارع من خلال الاعتقال التعسفي والاحتجاز والضرب من قبل الشرطة. وتتهم السلطات الأمنية أطفال الشوارع بتأجيج مظاهرات الاحتجاج المتفرقة إلى جانب عناصر أخرى. لا تنظر سلطة الدولة إلى أطفال الشوارع إلا على انهم ليسوا اكثر من آفات يجب التخلص منها بالابادة، وهذا الموقف تجاههم يسهل ارتكاب الجريمة ضد هؤلاء الأطفال والسماح بمرورها دون عقاب. الشبكة السودانية لحقوق الانسان تعتقد أن المادة السامة التي أدت إلى وفيات جماعية غامضة، أعطيت عمداً لهؤلاء الأطفال من قبل أشخاص بنوايا سيئة. وتدعو الشبكة السودانية لحقوق الإنسان إلى تعيين لجنة تحقيق مستقلة لإجراء تحقيقات موثوقة ونزيهة لهذه الجريمة البشعة وملاحقة المتورطين فيها بغض النظر عن مواقعهم أو انتماءاتهم. قدرة الجناة على ارتكاب مثل هذه الجرائم دون مساءلة تساعد في اذكاء الانتهاكات، إلى جانب انعدام الثقة بصورة عامة في النظام القانوني السوداني. (http://www.sudanhumanrights.org/?p=103)

السودان: تحقيق في وفاة 77 من الأيتام

* قال مسؤولون (الثلاثاء 27 أكتوبر 2009): إن وفاة 77 طفلا في دار الايتام الرئيسية بالسودان أدت الى اجراء تحقيق كبير في القضية التي كشفت محنة الاطفال الذين تتخلى عنهم امهاتهم في البلاد. قال نيلس كاستبرج ممثل اليونيسيف في السودان لرويترز مشيرا الى دار الايتام الحكومية التي حدثت بها الوفيات “رأينا الارقام الرسمية وهي مروعة. وارحب بقرار اجراء تحقيق في الوضع الحالي في دار المايقوما.” ودافع مدير منظمة (انا السودان) الخيرية التي تدير دار المايقوما للايتام بالخرطوم عن سجله العملي وقال لرويترز انه انقذ ارواح الالاف من الاطفال واضاف ان الوفيات لا يمكن تفاديها نظرا للحالة الصحية للرضع لدى وصولهم الى الدار. وقال محمد محي الدين الجميعابي مدير المنظمة ان الاعداد كبيرة وانهم تسلموا في الشهر الماضي 64 طفلا خديجا معظمهم يعاني من تسمم الدم ولا يستطيع عمل شيء لهم. وقال ان معظمهم ولد قبل الاوان وفي اماكن غير صحية وعثر عليهم في قنوات المياه او المجاري ويحتاجون الى حضانات لكن من الصعب جدا الحصول على حضانات هناك. وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان المئات من الرضع تتخلى عنهم امهاتهم في الخرطوم كل عام نتيجة لعجزهن عن تحمل وصمة ولادة طفل خارج اطار الزواج. ويلاقي نصف الرضع حتفهم قبل ان تصل اليهم يد المساعدة. ويوضع معظم الرضع الذين يتم العثور عليهم في شوارع العاصمة السودانية في “دار المايقوما” حيث تحاول السلطات ايجاد عائلات تأويهم. وقالت وزارة الرعاية الاجتماعية وشؤون المرأة والطفل في الخرطوم لرويترز يوم الثلاثاء ان 77 طفلا لاقوا حتفهم في دار الايتام في سبتمبر وهو اعلى رقم يسجل في غضون اربعة اعوام. وقالت مديرة ادارة الشؤون الاجتماعية بالوزارة ان هناك لجنة تقدم التفاصيل بشأن كل الاوضاع بدءا من الاغذية. وقالت انه يمكن تفسير هذا العدد من الوفيات بدخول عدد أكبر من المعتاد من الرضع في حالة صحية واهنة. (http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE59Q0ZW20091027)..

* eisay@hotmail.com