التغيير : الخرطرم

اطلقت وكالات الامم المتحدة العاملة في السودان نداءا للجهات المانحة لجمع اكثر من 800 مليون دولار لمقابلة الاحتياجات الانسانية لنحو 5 ملايين شخص تصنفهم من النازحين ، في وقت تحاشى فيه المسؤولون الامميون الحديث عن وباء الكوليرا الذي حصد أرواح العشرات من الأشخاص في البلاد.  

 

وقال  منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية بالإنابة في السودان عبد الله الفاضل خلال مؤتمر صحافي مشترك بالخرطوم الأربعاء ان هنالك حاجة ملحة لتوفير المساعدات لاكثر من اربعة ملايين شخص من بينهم لاجئون من جنوب السودان وسوريا ودول الجوار الأخري. 

 

واضاف ان هذا العام شهد انخفاضا بلغ 600 الف شخص عن  المحتاجين من العام الماضي ، مشيرا الي انه تم تخصيص اكثر من 263 مليون دولار من الميزانية المخصصة للاجئين. 

 

واضاف ” وقد جرى وضع الاستراتيجية الإنسانية المتعددة السنوات بتعاون وثيق مع حكومة السودان. وهذه الاستراتيجية هي الأولى من نوعها في السودان. وهي تشير إلى أن لدى السودان احتياجات إنسانية جديدة، وأخرى طويلة المدى تتطلبان أنواعاً مختلفة من التدخلات”.

 

في الأثناء ، قال مفوض العون الانساني في السودان محمد ادم ان الحكومة السودانية ستتعاون مع وكالات الامم المتحدة في تنفيذ خطتها الانسانية ، مشيرا الي انها ستمنح تأشيرات الدخول وأذونات  المرور للموظفين والعاملين من اجل تسهيل عملية إيصال المساعدات. 

 

ولاحظت ” التغيير الالكترونية ” تحاشي مسئولي الامم المتحدة الحديث عن انتشار وباء الكوليرا بالرغم من ملاحقتهم من قبل الصحافيين. 

 

كما تغيبت ممثلة منظمة الصحة العالمية في السودان نعمة القصير عن المؤتمر الصحافي  وقد  اعتادت الموظفة الأممية أأأاا على المشاركة في حفل تدشين خطة العمل الانساني كل عام. 

 

وأدى وباء الكوليرا  المتفشي في عدد من الولايات من بينها العاصمة الخرطوم الى مقتل العشرات من الأشخاص في ظل تردي البيئة في المؤسسات الصحية.