التغيير : الخرطوم – الفاشر 

أعربت  البعثة المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور “يوناميد”  عن قلق لها ازاء تجدد القتال  في عدة مناطق في الاقليم بين القوات الحكومية والحركات المسلحة.

 

 وقالت البعثة في بيان لها  أمس الاثنين -اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية “- ان الاشتباكات بين قوات الحكومة السودانية والحركات المسلحة غير الموقعة  أدت الى إصابات متعددة حسبما أفادت تقارير. 

 

 

 

  وحذرت البعثة من نتائج فادحة على الإقليم في حال استمرار القتال . وأضاف البيان  “هنالك تقدم مٌحرز تجاه السلام والأمن في دارفور، وستكون نكسة فادحة أن ترى مثل هذه المكاسب تتعرض للخطر”. 

 

 ودعت البعثة كل الأطراف المعنية  بالقتال الأخير الى ” التحلي بضبط النفس وإتخاذ عملية السلام طريقاً لحل القضايا العالقة”. 

 وأكدت يوناميد  انها وضعت أفرادها حول مواقع الإشتباكات في حالة تأهبٍ قٌصوى، وأشار البيان الى أن البعثة  ” أوفدتِ دوريات تحقق بجمع المعلومات بطرق أخرى من المناطق المشار اليها في التقارير الواردة”.  

 

وشهدت مناطق عدة في ولايتي شمال وشرق دارفور الحدودية مع جنوب السودان، السبت،  معارك شديدة الضراوة بين القوات الحكومية وحركتين مسلحتين ، وأدت المعارك الي سقوط العشرات من القتلى والجرحى بين الأطراف المتحاربة.