وفاء أحمد الطيب ــ يا مان الرصة شنو؟ والفهم يا أصلي؟ البرنامج وين؟؟ أدينا الزيت  إبتدر الحوار مخاطباً رفيقه الذي لا يعلم هو الآخر (القنح نشو)!! فما من أجوبة تكفي نهم التطلع لجديد يغيّر رتابة الأشياء.

إذ ها هي الأيام تمر دون أدنى إحساس بمدى أهمية الزمن أو كيفية الإستفادة منه، ولا جدوى للطاقة المتدفقة ملء العروق، فها هو اليوم كسابقاته، يمر دونما حسبان، وبلا جديد يُذكر.

ــ المناظر هي ذاتا.. الصور ونفس المشاهد،،، الشوارع والبيوت.. الأماكن والمقاعد،،، والزمان الثابت مكانو والرقم اللسه واحد.

رتابة لا يوقفها لا المزيد منها، ولا محاولات تناسيها.. تتمرحل فيها حياة البني آدم، و(البنت آدم) برضو، إلى برامج مجدولة مسبقاً ومقسمة بحسب الفترات العمرية، بادئتها لا نكاد نذكرها، ليس لعدم أهميتها – فهي الأكثر إلتصاقاً وتعلقاً بالذاكرة، وبها تمت تنشئتنا الأولى- بل لصغرنا وقلة الإدراك، تلتها مرحلة (المدرسة) الأساس والثانوي. وباختلاف الأحداث وما جرى خلالهما، فهو (برنامج لذيذ)، و(حنك دسيس)، يلا.. يلا.. (نتجارخ منو) سريع.. نشوف الجامعة فيها شنو، وهكذا نقوم على عجالة من أمرنا بـ(كلفتة) مراحل مهمة من حياتنا لمراحل أكثر أهمية، وها هي (الجامعة) والأحلام التي تحمل كل الألوان، إبتداءً من (الوردي) وحتى (الأسود) والذي لا يعني بالضرورة الحزن والحداد والقبح، فهو رمز الثقة بالنفس والجمال بأبهى وأكمل تشكلاته (بالنسبة لي طبعاً). وأنشتاين ما قصّر معانا بـ(النسبية)، فتمر مرحلة الجامعة بحلو(ها) ومر(ها)، وما جرى بها.

أها، وبعد داك؟ الفي شنو والمافي شنو؟

سؤال ينتمي للتي ليست للإجابة، أو قل (الأسئلة التعسفية)، فلن تستطيع (ماغي فرح) ولا أجعص عالم فلك التنبؤ بمستقبلك، فأنت بالسودان، وبالسودان كل شيء وارد، ولا شيء وارد البتة. وأكاد أجزم أن (الرابط العجيب) في قناة الأطفال (إسبيستون) من واقع معاش ومستوحى من السودان، فلا علاقة بين ما تدرس وما سـ(تعمل)- إن حالفك الحظ ووجدت ما تسد به رمقك – فتعالج (الركشة) مصاريف واحتياجات (الأطباء)، وتُهندس (الطماطم وبقية عقدها الفريد جداً) المهندسين، وما تبقى من (علوم) و(تخصصات) تتخصص فيه بقية المهن، والتي لا توجد بهكذا سهولة، وتحتاج إلى كثير عناء وبحث، بل وإثبات ذات.

هنالك طرق أخرى أقصر- لكنها ليست كما يعرفها أهل الرياضيات بأنها (المستقيمة)- لإيجاد (وظيفة)، والتي قد تكون ذات صلة بما درست أو لا، فذلك لا يهم كثيراً، لأن الأهم هنا الـ(دبل واو)، كما يعلمها الجميع، فبها يمكن لخريجي (طب الأسنان) ان يتبوأوا مناصب تصل إلى (وزارة الخارجية)، ولا أدري ما سيفعله حملة شهادات (العلوم السياسية)!!!

في هذه الظروف غير الموضوعية يوجد الكثير من (عدم الموضوع). فالأيام تتشابه والأحداث تتكرر، و(لا جديد يُذكر ولا قديم يُعاد)، ولكن!!! وفي خضم هذا اللا معقول لبلد تمثّل فيه فئات الشابات والشباب ثلثيه، وتُهدر فيه الطاقات بلا حدود، يوجد شابات وشباب تحدوا الظروف وقسوتها، والمعاناة والعنت، وبرغم ما يعانونه أثبتوا كفاءاتهم وصقلوا تجاربهم في شتى دروب الحياة، وضروب المعارف، فكانوا أنموذجاً للنضال والتنوير، فثقتهم بـ(هم) وبما يفعلون منحتهم القوة والإرادة لمواصلة المسير، فأجبرونا – المجتمع- على الإعتراف بهم، وأهميتهم ودورهم، فهو كما الشمس لا يحتاج (للدفاع بالنظر)، فالرؤية واضحة و(الأنوار مولّعة شديد)، وتتعاظم المهام عليهم أكثر وأكثر وتتضاخم، فعليهم تقع أعباء التغيير، والذي بالضرورة لا يعني (إسقاط النظام) بالمعنى المستهلك والمتهالك.. فـ(إسقاط النظام) حادث لا محالة، ولا يحتاج كثير عناء.. ولكن ما نرنو له هو التغيير الحقيقي الجذري، المجتمعي المفاهيمي، التغيير الذي يجعلنا نفخر (بنا)، وبأنّا نحن، و(أديك حنك).. التغيير دا عشان يحصل بالجد مافي غير (الشباب والشابات)، لأنهم (هم) المحرك الفاعل والمؤثر لعجلة التغيير، وهم وقود الثورة، ومعاول البناء، ورسل السلام، وهم (هم)، وبدون (هم) لا جدوى لأي فعل، فبدون مشاركاتهم الفعلية – لا الصورية – الجادة والخلاّقة، ودون قناعاتهم التي تدفعهم لفعل المزيد، لا شيء سيحدث مطلقاً، سنكون كما نحن، نركض نحو وراء الوراء.

وحتى يكون الحراك المجتمعي فاعل وفعال، لابد من إستلهام التجارب السابقة، لندرك مواطن ضعفنا فنتجاوزها، وقوتنا لنزيد منها ونعززها.. ولكن ذلك لا يعني أن نحبس أنفسنا رهائن لشخوص من الماضي نجزم بأنهم (هم) السبب فيما (نحن) فيه اليوم، ويقع علينا وزر فعالهم، وإصلاح ما يمكن ترميمه متى وجدنا إلى ذلك سبيلا.

لذلك وجب علينا كشابات وشباب أن نعي دورنا تماماً، وأن نثق (بنا) ومقدراتنا، دون الرجوع (للـ…..) التي ما فتئت تكبلنا، ولا تتعامل معنا إلا كأدوات تحرك بها أجنداتها، وتنجز بها مراحلها الذاتية. وبذات القدر، فلنعلم ونوقن تماماً بأن هنالك منهم من هو ليس بضار – بل العكس تماماً، فـمن بينهم من يدعمنا، الحادبون على مصلحة الوطن، يواصلون نضالهم وصمودهم معنا،  نهتدي بتجاربهم وكفاحهم ومعارفهم وخبراتهم.. ومشوارهم يمتد بنا، خبرناهم.. لا تحركهم الـ(أنا) الموهومة والمتضخمة، فهم يعلمون تماماً ما (هم) فاعلون.. فقط علينا أن نجد(هم)، ونُحسن الإستفادة من(هم).

ــ و(الشفتنة) حقتنا، ويا (أصلي) بعد كدا (كتمت)، وأنحنا (جوه الجك)..

 ووصل حد السجارة نفس.