الخرطوم : التغيير قالت وزارة الخارجية إن المفاوضات الأخيرة بين الحكومة ، و الحركة الشعبية قطاع الشمال، قد وصلت لطريق مسدود .وعزا مدير إدراة التعاون الدولي؛ السفير محمد الأمين الكارب عقب تنوير قدمه الى السفراء المعتمدين لدى الخرطوم الثلاثاء ،عزا الاسباب الى اختلاف أجندة الطرفين، حيث طالبت الحكومة بإيقاف إطلاق نار شامل، بينما طالبت الحركة بإيقاف جزئي لإطلاق النار .

لكن الحركة الشعبية  قطاع الشمال كانت قد بررت انهيار جولة المفاوضات مع الحكومة برفض الاخيرة فتح الممرات الانسانية الامنة من اجل توصيل الاغاثة الى المدنيين المتضررين فى المناطق الواقعة تحت سيطرتها و اتهمت الحكومة باستخدام الغذاء كسلاح ضد المدنيين فى الحرب .

وكانت جولة لمباحثات السلام جرت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال الفصيل الاكبر فى الجبهة الثورية انهارت في 26 أبريل الماضى بعد ثلاثة ايام  نتيجة  تمسك كل طرف بموقفه