علاء الدين بشير بعد توقيع قوى سياسية معارضة مع الجبهة الثورية التي تضم حاملي السلاح في دارفور والحركة الشعبية قطاع الشمال لميثاق الفجر الجديد، اعتمدت الانقاذ نفس خطة المناهضة القديمة فقد وصف عضو المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني، قطبي المهدي وثيقة الفجر الجديد بأنها "سيئة للغاية وتسعى لانتزاع السودان من هويته العربية والاسلامية"

 (الرأى العام 17 فبراير2013) . و قال مساعد الرئيس ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، نافع علي نافع في لقاء جماهيري بمحلية “ابوقوتة” بولاية الجزيرة : ” نحن من بقايا الأندلس والصحابة، وراية الإسلام لن تسقط لا بكمبالا ولاغير كمبالا، ديل تحت كرعينا والباقين تحت مراكيبنا” (صحيفة السودانى 27 يناير 2013) ورغم الغطاء الديني لاستدلال نافع ولكن دلالة المكان الذي قيل فيه وهو ولاية الجزيرة وعبارات الازدراء “تحت كرعينا و مراكيبنا” تبين بوضوح المحمول الاجتماعي ومقاصده العنصرية في ثنايا خطاب المسؤول الانقاذي الرفيع ويسند هذا التحليل ان نافع نفسه كان قد عبر بوضوح في وقت سابق عن قناعاته و افكاره هذه في لقاء موسع مع صحفيين واعلاميين حينما قال :” إن المعركة أضحت واضحة بين فريق السودان الجديد وفريق الأوبة والتوبة إلى الله، مشيراً إلى أن فريق السودان الجديد قد أعلن عن وجهه في أمريكا بأنه يضم الجنوب والنيل الأزرق وجنوب كردفان بما يعني السودان الأفريقاني العلماني الذي لا وجود للآخرين فيه” (صحيفة السودانى 12 يونيو 2012) . لكن ما يدحض فهم نافع لرؤية السودان الجديد بأنها رؤية افريقانية اقصائية هو صاحب الرؤية نفسه الزعيم الراحل، جون قرنق في حديثه الى اسرى القوات المسلحة عام 1997 بمدينة ياي حينما قال : “وناس برضو بيقولوا السودان لازم يكون عربي، ونحن برضو بنقول لا، القوميات العربية جزء لا يتجزأ من قوميات السودان، لكن موش كل الناس عرب، وده برضو واضح.. فنحن بنقول يا جماعة كدي الطائفية والانحياز للجنس ده، كدي نسيبو، ونبني دولة بتاعتنا كلنا.. بيقولوا العروبة في خطورة.. الثقافة العربية ثقافة سودانية، جزء من الثقافات بتاعة السودان، ده ما فيه شك، لكنها واحدة من الثقافات.. النوير عندهم ثقافة، والفور عندهم ثقافة، والنوبة عندهم ثقافة، والدناقلة والبجة والدينكا عندهم ثقافاتهم، وكل الثقافات دي هي البتكوّن السودان.. ومافي واحدة من الثقافات دي مهددة، مافي خطورة على أي واحدة منها، سواء كانت ثقافة عربية أو افريقية أو غيرها في السودان.. فالتعدد الثقافي ده حاجة حلوة، حاجة كويسة، ما بطالة.. خلينا نبني بيها السودان الجديد النحن بنتكلم عنه ده ” (صحيفة اجراس الحرية اكتوبر 2008 ) .

ويتضح من هذا ان الاقصاء متمكن في رؤية وعقل الانقاذيين وليس عند خصومهم الطامحين الى نيل حقوقهم في وطنهم، ولا تجرؤ الانقاذ ولا منظريها على اتخاذ موقف فكري وسياسي شجاع مثل الذي اتخذه المصلح الديني و السياسي، محمود محمد طه حينما اكد بجرأة و ببصيرة ثاقبة على اننا افارقة و لكن لساننا عربي و دعا الى الانسحاب من الجامعة العربية، رغم وعيه التام بالحديث النبوى (الناس مصدقون في انسابهم) وهو الداعي الى بعث السنة النبوية المطهرة لتكون هي القيم التي تتحاكم اليها انسانية القرن العشرين جمعاء وليس المسلمون فحسب وهو ينطلق في مواقفه السياسية ورؤاه الفكرية من داخل فضاء الدين الاسلامي و لكن برؤية وروح منفتحتين على الانسانية و مستوعبتين للخبرة والتطور الانساني وموجهة له .

و للمفارقة فان نفور المستعربين من قادة الانقاذ من مكونهم الافريقي وانكارهم للتنوع الثقافي والعرقي ولحق الآخرين من ذوي الاصول الافريقية الصرفة المساكنين لهم في الوطن في التمثيل والتعبيرالعادل لهوياتهم في لوحة الوطن، لم يجدوا لهم نصيرا في محنتهم و محنة قيادتهم سوى ان يلوذوا دبلوماسيا وسياسيا بافريقيا ، فقد تمسكت “الانقاذ” بقوة أن تكون ولاية حفظ الامن في اقليم دارفور المضطرب للقوات الافريقية في الوقت الذي كان المجتمع الدولي يضغط بشدة من اجل نشر قوات دولية في الاقليم، وبررت الانقاذ موقفها باستلطافها للافارقة عوضا عن الخواجات و الآسيويين وكلهم اجانب في التحليل الاخير “بأنها تعول على الحد الادنى للتضامن الافريقي”، كذلك تمسك الانقاذ بأسنانها وأظفارها على قرار الرؤساء الافارقة ومجلس السلم والامن الافريقي الرافض لمحاكمة أي مسؤول افريقي خارج القارة و الذي استصدر خصيصا من اجل التضامن مع الرئيس البشير في وجه مذكرة القبض الصادرة ضده من قضاة المحكمة الجنائية الدولية فى مارس 2009 . واعترف وزير الخارجية على كرتي “بأن انحسار التمثيل الدبلوماسي للخرطوم في بداية عهد الإنقاذ كان قراراً غير مدروس بشكل صحيح، وأثر سلباً على وجود السودان في أفريقيا، مؤكداً أن التحركات الأخيرة لإحباط قرار إحالة ملف السودان وجنوب السودان إلى مجلس الأمن كشف للقادة السودانيين أن بناء الثقة مع القادة الأفارقة وشعوبها أمر لا مناص منه” (برنامج مؤتمر اذاعي بالاذاعة السودانية الاول من فبراير 2013 ) . وأشاد مساعد الرئيس، نافع على نافع في كلمة امام الملتقى النقابي الافريقي الذي انعقد بالخرطوم “بدور الاتحاد الأفريقي في مساعيه لحل قضايا السودان في الإطار الأفريقي، وقلل من دور وسائل الإعلام العالمية التي تروج للمعلومات المغلوطة لأهدافها الغربية والأمريكية الخبيثة، واعلن عن مبادرة لإنشاء مجلس الأحزاب السياسية الأفريقية، موضحا أن الهدف منه مزيد من الحوار ضد محاولات التدخل في القارة الأفريقية” (صحيفة الراكوبة الالكترونية 7 فبراير 2013 ) . و اعتبر امين العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الوطنى الامين العام لاتحاد نقابات عمال السودان، ابراهيم غندور “تسييس معايير العدالة واستخدامها لحصار الدول التي تحاول أن تمتلك قرارها، قطعا غير عادلة، ومن هنا لا بد لنا من الإشادة بالاتحاد الإفريقي الذي يؤكد وكثير من قادته في كل يوم أن مشاكل القارة الإفريقية، لا بد من أن تحل داخل إطار البيت الإفريقي” (الشروق نت 6 فبراير 2013 ) .

الانقاذ كانت قمة تجليات علاقة الدولة بالعرق في السودان واستخدمت كرت “العروبة المهددة” هذا حتى ابتذلته في صورته السافرة المتمثلة في منبر السلام العادل وصحيفة الانتباهة اللذين خرجا من دماغ النظام الامني بعيد اتفاقية السلام كترياق شمالى ضد تمدد الحركة الشعبية برؤيتها للسودان الجديد شمالا و للتوضيح لها ان الشماليين اكثر زهدا فى الوحدة مع الجنوب من الجنوبيين وفقا لما اقرّ به مدير الامن والمخابرات السابق ،صلاح قوش وهو يعبر عن حسرته لأنه كان فريسة لحملة صحيفة “الانتباهة” وذلك فى مجلس انس مع اسلاميين فى القاهرة قبل عامين .

ويقول تقدير موقف وضعه مركز (الجزيرة) للدراسات ، القطرى فى 8 ابريل 2013 بعنوان (السودان .. فرص المعركة الدستورية) : (يفترض سيناريو الحفاظ على الوضع رفع شعار أيديولوجي جامع يعوض النظام عن شرعية الانتخابات الحقيقية، وقد كان هذا الشعار هو الإسلام والعروبة، ولكن سياسة الحكومة أفقدته كثيرًا من هيبته وتأثيره بعد أن كان من نتائجه انفصال الجنوب والحرب في دارفور. فلم يعد للنظام شعار أيديولوجي في رصيده يبرر به بقاءه في السلطة) .

وقد وضعت الانقاذ بسلوكها هذا المستعربين السودانيين في مأزق كبير مع اخوتهم المساكنين لهم في الوطن من المجموعات العرقية المنحدرة من اصول افريقية صرفة وهددت وحدة البلاد الوطنية بخطتها البائسة هذه ويقول الاكاديمي والناشط المدني المعروف، صديق امبدة “أن نظام الإنقاذ في طريقه لان يصبح معكوس حكم الخليفة عبد الله والذي نقل قبائل الغرب بالإكراه لامدرمان لحمايته وحماية حكمه. لكن من العيب والإفلاس السياسي ان تلجا الإنقاذ الى وسائل بالية عمرها اكثر من مائه عام، فهى لم تجد لا في كنانة الإسلام ولا في جراب السياسة الحديثة من الوسائل والأساليب ما يعينها على المحافظة على الحكم الاّ التمكين والإقصاء وعنف الدولة . و يضيف: أن التعددية العرقية والثقافية والتباين الاقتصادي والتنموي لا تعالج بالتمكين والإقصاء وإنما تدار بروح القبول للآخر وبالرؤية والبصيرة النافذة والعمل الدءوب على ردم الهوة وتجسيرها بان تجلس الحكومة وتفكر في رد الظلم، وليس مطاردة المتظلمين في “كراكيرهم” وغاباتهم وضربهم بالدبابات في البر وبالانتنوف من الجو (حتى يقبلوا ما تقرره لهم الحكومة عن يد وهم صاغرون)” (مقال بعنوان – الانقاذ من العقيدة الى القبيلة- سودانايل 6 ابريل 2012 ) . لكن هذا النوع من إدارة التعدد يعتمد على فهم الحكام للتعدد العرقي والثقافي وهل هو نعمة ام نقمة ؟ .

 

Alaabashir7@gmail.com