الخرطوم : وكالات دعا الاتحاد الافريقي يوم الخميس إلى قمة عاجلة بين رئيسي السودان وجنوب السودان للبحث عن حل للنزاع على اقليم أبيي بعد مقتل زعيم قبلي وجندي اثيوبي من قوة حفظ السلام . وقتل كوال دينق مجوك زعيم قبيلة دينكا نقوك المتحالفة مع جنوب السودان على يد احد أفراد قبيلة المسيرية في اقليم أبيي الذي تتنازع الخرطوم وجوبا السيادة عليه.

وقتل جندي اثيوبي من قوات حفظ السلام وقالت الامم المتحدة والمسيرية ان 15 من قبيلة المسيرية المتحالفة مع الخرطوم قتلوا ايضا .

 

وتوسط الاتحاد الافريقي في مارس في اتفاق سلام بين السودان وجنوب السودان يقضي باستئناف صادرات النفط الجنوبية وتخفيف التوتر الذي ساد بين البلدين منذ انفصل جنوب السودان عن السودان في 2011 بعد استفتاء على الاستقلال .

لكن على الرغم من اجتماعات عقدت مؤخرا لم يتمكن الرئيس السوداني عمر حسن البشير ورئيس جنوب السودان سلفا كير من الاتفاق على مصير اقليم ابيي الذي تقطنه قبيلتا دينكا نقوك والمسيرية .

وفي مبادرة جديدة حث الاتحاد الافريقي “رئيسي الدولتين .. على الالتقاء فورا”. واضاف الاتحاد في بيان صدر في اديس ابابا ” ان ذلك الحادث الخطير الذي وقع في أبيي يسلط الضوء على ان الوضع الراهن في أبيي لا يمكن ان يستمر” .

ويقع اقليم أبيي على الحدود بين السودانين اللذين تقاتلا في واحدة من اطول الحروب الاهلية في افريقيا. ويتميز الاقليم باراضيه الخصبة واحتياطيات نفطية  صغيرة .

وكان من المفترض ان يجرى في أبيي  استفتاء لتحدد تبعيتها للشمال او الجنوب وفقا لما جرى الاتفاق عليه في اتفاقية السلام الشامل لعام 2005 والتي أنهت الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب. لكن السودان وجنوب السودان اختلفا في حق المسيرية في المشاركة في الاستفتاء حيث تتمسك بهذا الحق الخرطوم وترفضه جوبا،

وتدير قوات حفظ السلام الاثيوبية اقليم أبيي منذ ان سيطر السودان عليه في مايو 2011 بعد هجوم على قافلة من القوات السودانية وقوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة.

 وسحبت الخرطوم قواتها في وقت لاحق بمقتضى خطة سلام رعتها الامم المتحدة .