كرم البرمكي، وعمايل (الكمكلي)..! عبد الله الشيخ أحبابنا  البرامكة يفتقدون اليوم مجالسهم العامرة، فى جنوب كردفان، قبل هذه الفتنة، فهذه الفتنة كانت نائمة ،، ولعنة الله على من أيقظها.

  البرامكة طائفة من محبي الحياة ، تآلفوا وتشكلوا كقبيلة من مختلف المشارب و الأعراق و الأفخاذ .. هم قطاع عريض من أشتات  الدماء السودانية، يلتقون ساعة المقيل تحت الضل البارد، يتآنسون مع عبق الشاي والقهوة.

 و البرمكة  فعلٌ معناه الكرم ، وهي لفظ فارسي معناه سادن النار، أو ذاك الذي يوقد النار لاكرام الضيف. في العصر العباسي اشتهر منهم  أبا يحي البرمكي، الذي كان وزيراً لهرون الرشيد ..و كانت للبرامكة  فى ذلك العهد مجالس طروبة وباذخة انتهت بهم الى لعنة تاريخية .. وتلك إحدى سنن الحياة ،لقد تبدد مجد برامكة العراق واتنتهى الى ما تنتهي اليه حالة كل مغرورو بالسطة..!

 اذا كانت لعنة التاريخ، ايها السادة ، لا تستثني حتى البرامكة الكرام، فما بالك بهؤلاء (الأُخوان)..؟!

 إنها الدنيا .. ما دوامة ، الله هوي ،،الدنيا ما دوامة..!!

مجلس البرامكة له طقوس ومراسم .. قعدتهم للشاي جلسة كاملة البرتكول ، فيها  مفتش وكمساري وسفرجي، وفيها الخفير الذي توكل إليه مراقبة أخطاء اعضاء المجلس.

وللنساء البرمكيات مجلسهن الخاص بقيادة الملكة، الى جانبها وصيفتها (النشيمنة)،، ووظيفة النشيمنة تعادل وظيفة الناظر في مجلس الرجال.

 وأهم زول فى مجلس البرامكة هو (العباي)، الذي يقوم بتعبئة وتوزيع الشاي.

  البرمكي مُطالب بأن يكون نظيف الثياب وأن يحافظ على آداب المجلس، فلا يتحدث إلا بعد أن يؤذن له.. أي أن البرامكة لا يسمحون بمجالسة امثال هؤلاء، (متأبطي) المايكرفونات..!

 وعلى البرمكي أن يشرب الشاي حسب النظام المتبع ، فلا يخنق الكوب ،، عليه ان يحمله بأصبع واحد دون أن يضم أصابعه كلها حول الكأس. والبرمكي لا يضع كأس الشاي على الأرض، فتلك تعتبر إهانة ، كما يُحظر فى مجلس البرامكة  تناول المكيفات مثل السجائر والتمباك. و من قواعد السلوك البرمكي في المجتمع،  أن يكون البرمكي متعاوناً وخدوماً ومحباً للخير ، وصاحب شهامة وكرم، وعفيف اللسان ، ومتمسكا بالشعائر الدينية.

 وكما هو واضح ، فان أغلب هذه الاوصاف والقيم النبيلة لاتتماشي مع السياق العام لسلوك قياداتنا القابضة على ملفات التمكين فى بلادنا المنحوسة هذه..!

 فهؤلاء  المتمكنون،، ووفق قوانين مجلس البرامكة، هم ثلة من (الكمكلية)..!

 والدليل على (كمكليتهم)،، على سبيل المثال ،، أن واليهم يوسف كبر قد أُدين  وعوقب  فى احدى مجالسهم عندما خرق قواعد السلوك.

الكمكلي بعبارة واحدة هو شخص منبوذ.. قال محمد أحمد البرمكي : أنا شلته عصاتي المكنجرة ، ولبست عمتي المظهرة ، ومشيت بيت محي الدين.. نقرت الباب بى خدران وعصا ، كوّ ، كوّ، كوّ..

 قال مين نقر الباب..؟

 قلت، دا محمد أحمد البرمكي .. قال لي إتفضل ،أشرب القهوة..

 شربت  كوبة، وكوبتين،، والتالتة الجَّبا..

 أديتو كوبة وكوبتين ،والتالته دفَّقا..

 ومن وصايا محمد أحمد البرمكي أنه قال : الكمكلي دا ،، الله والنبي.. الكمكلي حقك ما تدي..الكمكلي عدو الله وعدو النبي وعدو سليمان..!

 الكمكلى دا ، الدنيا أبت جدادو.. جدادتو كاكت وما رمت، و ديكو  كيَّك..! 

الكمكلي ما تخاويهو.. إن بقى جنيه دهب، فى جيبك ما تختو .. الكمكلي ، الخلا  ولا الرفيق الفسل..!

  وقال مفاخراً :أنا بشرب البِكري، والتَنِي يكون ملغي،، وقالوا قول قالو.. الكمكلي ، خَرَب المبْنِي ،وخَلَى الحَنون جَفِي..!

 آآ حسن ،، آآ خوي ، العندو الحقيقة ما بِنْكُر..!