التغيير دعت هيئة علماء السودان السلطات لضبط مهنة المساج حيث ان بعض ضعيفي النفوس جعلوا من عمل المساج مهنة يمارسون من ورائها أعمالا ضارة ولا أخلاقية .ودعا بروفيسور محمد عثمان صالح الأمين العام للهيئة  الي ضرورة قيام حملات تفتيش علي الأماكن المصرح بها وإغلاق الأماكن غير المصرح بها لما في ذلك من أضرار وانتهاك لحرمات دينية

وفي رده علي سؤال حول الحكم الشرعي للمساج قال صالح اذا كان المساج علاجاً لأمراض وتحت إشراف شخص مأمون طبيب او خبير فلا حرج فيه بشرط ألا يمارس هذا المساج رجال علي نساء ولا نساء علي رجال، مؤكدا انه يصح في حالات العلاج ونحوه بالضوابط الشرعية المطلوبة.