الخرطوم : وكالات  اتهم منظم منتدى عن استخدام الإنترنت للترويج للأفكار ضباط جهاز الامن و المخابرات يوم السبت الماضي  بإفساد المنتدى من خلال قطع الكهرباء . قال أنور دفع الله مؤسس فرع السودان لجماعة (تي.إي.دي) - وهي جماعة مستقلة مقرها نيويورك تعمل على نشر المعرفة بالانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي - إن الفرع دعا 900 شخص لحضور مؤتمر ينظمه تحت عنوان "المعرفة في التطبيق" في أحد الفنادق الفاخرة .

وقال ل”رويترز” إن ضابط أمن جاء بعد الكلمة الأولى وطلب إنهاء المؤتمر لأنه لم يحصل على إذن بالانعقاد .

وتابع “أبلغناه (الضابط) بأن لدينا إذنا من وكالة حكومية ثم جاء شخص أمني آخر وطلب مرة أخرى إنهاء المؤتمر” .

وأضاف دفع الله أن ضابطي الأمن طلبا من إدارة الفندق قطع الكهرباء أثناء إلقاء أحد المتحدثين المشاركين لكلمة. وأكد مشارك آخر في المؤتمر حدوث هذا لكن لم يتسن الاتصال بالجهاز الأمني للحصول على تعليق .

وتروج الجماعة حسبما تعلن في موقعها الإلكتروني “الأفكار الجديرة بأن تنتشر” من خلال عقد منتديات للتواصل مع المجتمعات المحلية. وقال دفع الله “هذا هو مؤتمرنا السنوي الثالث ولا علاقة له بالسياسة على الإطلاق” .

وأضاف أن المتحدثين الذين جاءوا من الولايات المتحدة وبريطانيا والهند وأوغندا دخلوا السودان بتأشيرات حصلوا عليها برعاية معهد أبحاث تابع لوزارة الاتصالات .

وتحجب السلطات السودانية بعض المواقع المعارضة على الانترنت من الاطلاع عليها داخل السودان وابرزها موقع سودانيزاون لاين الشهير، وموقع حريات، وموقع الراكوبة .

وفرضت أجهزة الأمن السودانية إجراءات صارمة على مراكز الأبحاث والجماعات الحقوقية والصحف المحلية التي لم يسمح لها بنشر تقارير عن الاحتجاجات المناهضة للحكومة .

وواجه الرئيس السوداني عمر حسن البشير احتجاجات صغيرة نظمها أساسا طلبة يحاولون جلب “الربيع العربي” للسودان باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي عبر الانترنت .

وأغلق ضباط الأمن في ديسمبر الماضي مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية وهو مركز مستقل بارز في مجال تعزيز الديمقراطية كما اغلقوا ايضا مركز الدراسات السودانية .