الخرطوم : التغيير قدمت وزارة الخارجية يوم الثلاثاء شرحا لديبلوماسيين غربيين معتمدين لدى الخرطوم حول دعم جوبا للجبهة الثورية فى هجومها على مدينة ام روابة وبلدة ابوكرشولا نهاية الشهر الماضى . واكد وكيل وزارة الخارجية، رحمة الله محمد عثمان فى التنوير الذى قدمه الى القائمين بالأعمال البريطاني والأمريكي اضافة الى السفير النرويجي كلاً على حدة : "رفض الحكومة لمثل هذا العمل العدائي"، حسب تعبيره .

 واعتبر ان من شأن ذلك السلوك التأثير سلباً على العلاقات بين البلدين، ويمثل تهديداً مباشراً للجهود المبذولة حالياً للتطبيع وتطبيق الاتفاقيات الموقعة.

و اتهمت الخرطوم يوم الاحد جوبا رسميا بتقديم الدعم المادى واللوجستى للجبهة الثورية التى تضم الحركة الشعبية قطاع الشمال وحاملى السلاح فى دارفور فى الهجوم الذى قامت به نهاية الشهر الماضى على مدينة ام روابة بولاية شمال كردفان قبل ان تحتل بلدة ابوكرشولا بجنوب كردفان وردت جوبا يوم الاثنين بعنف على ذلك واعتبرت اتهامات الخرطوم محاولة لطمس دماء سلطان دينكا نقوك الذي اغتيل مؤخرا في ابيي .

وتتهم جوبا الخرطوم بدعم المليشيات المتمردة عليها وحمل رئيسها سلفاكير الرئيس البشير شخصيا مسؤولية مقتل السلطان كوال دينق مجوك ، ناظر قبائل دينكا نقوك الموالية للجنوب فى منطقة ابيى المتنازع عليها بين البلدين الاسبوع الماضى .

وانفض الثلاثاء اجتماع امنى عقد بالخرطوم بين دولتى السودان وجنوب السودان برئاسة رئيسى الاستخبارات العسكرية فى البلدين بالاتفاق على العمل والتنسيق المشترك للتوصل الى نتائج حول الاتهامات المتبادلة بينهما بتهديد الامن فى كليهما .