الخرطوم : التغيير اعلن والي ولاية الخرطوم عبدالرحمن الخضر، يوم الثلاثاء، أن الجيش السوداني وقوات الدفاع الشعبي دخلوا لمنطقة أبوكرشولا ثم انسحبوا منها حفاظاً على الأرواح والعتاد، مبيناً أن الجيش احتسب ثلاثة قتلى في المعركة، واحتسب الدفاع الشعبي مثلهم . وقال الخضر في كلمة ألقاها في سرادق عزاء احد مقاتلى الدفاع الشعبى الذين قضوا فى المعارك الدائرة بجنوب كردفان بمدينة الثورة الحارة الرابعة بأم درمان، ان المجاهدون تدافعوا بالمئات لمقر منسقية الدفاع الشعبي؛ طالبين الذهاب لتحرير أبوكرشولا.

وكانت الجبهة الثورية التى تضم الحركة الشعبية قطاع الشمال وحاملى السلاح فى دارفور قد دخلت مدينة ام روابة بولاية شمال كردفان نهاية ابريل الماضى وانسحبت منها فى نفس اليوم قبل ان تستلم بلدة ابوكرشولا بجنوب كردفان التى فشلت محاولات عديدة للقوات الحكومية لاستعادتها حتى الان .

واعلن الرئيس البشير الاثنين ان الجيش و المجاهدون : “يحاصرون ابوكرشولا لتطهيرها من الخونة و العملاء” حسب تعبيره، لكن الجبهة الثورية قالت فى بيان فى ذات اليوم صادرعن مسؤول الاعلام فيها، جبريل ادم بلال ان قواتها تصدت لهجوم كبير من ثلاثة متحركات وعبر ثلاثة محاور من جهة جبل الدائر والابيض الرهد وام برمبيطة قامت به القوات الحكومية على بلدة ابوكرشولا وكبدتهم خسائر كبيرة في العدة والعتاد قبل ان تجبرهم على التراجع 5 كيلومترات من مدينة الرهد .