جوبا: وكالات اعلنت منظمة اطباء بلا حدود يوم الجمعة ان مسلحين قاموا عمدا بتخريب مستشفى بهدف تعطيله في جنوب السودان، وتحديدا في منطقة معزولة حيث المستشفى هو مركز العلاج الوحيد لنحو مئة الف من السكان . وقال ريتشارد فيرمان منسق المنظمة في جنوب السودان والذي توجه الى المكان ان مستشفى مدينة بيبور (شرق) تم تخريبه الاسبوع الفائت،

 لافتا الى ان المهاجمين نهبوا الادوية والاسرة والتجهيزات وقاموا “في شكل منهجي ومتعمد بتخريب البنية التحتية” .

وتشهد بيبور نزاعا داميا بين جيش جنوب السودان وحركة متمردة في ولاية جونقلي المضطربة في شرق جنوب السودان الذي اعلن استقلاله في يوليو 2011.

 والمستشفى الذي تعرض للهجوم هو الوحيد ضمن مسافة  150 كلم وكان يقدم العلاج الى نحو الف مريض كل شهر، بينهم مصابو حرب يحتاجون الى عمليات جراحية .

وأعلن منسق مفوضية جنوب السودان للمساعدة واعادة الاندماج في منطقة بيبور بيكو كونيي الاسبوع الماضى ان رجالا بزي جيش جنوب السودان نهبوا مقار منظمة انترسوس الايطالية غير الحكومية والمخازن التابعة لبرنامج الاغذية العالمي زمنظمة اطباء بلا حدود .

وشن جيش جنوب السودان في الاسابيع الاخيرة هجوما واسع النطاق ضد حركة التمرد بقيادة ديفيد ياو ياو في منطقة بيبور الذي حمل السلاح مجددا في ابريل 2011 .

وكانت منظمة اطباء بلا حدود علقت في 19 ابريل عملياتها في المنطقة لان الوضع الامني جعل عملها “مستحيلا”، بحسب فيكي ستينن رئيس بعثة اطباء بلا حدود في جنوب السودان .