الخرطوم : التغيير قال مركز اعلامى حكومى يوم الجمعة ان اجراءات التحقيق فى مقتل السلطان اكول دينق مجوك ، ناظر قبائل دينكا نقوك الذى اغتيل قبل ايام بمنطقة ابيى ،ستبدأ هذا الاسبوع . ونقل المركز السودانى للخدمات الصحفية عن مصدر مطلع ان لجان التحقيق المشتركة بين الاتحاد الأفريقي، والسودان، ودولة الجنوب، وبعثة حفظ السلام، بأبيي؛ ستبدأ أعمالها لجمع المعلومات، من اجل التحري حول الحادثة .

واغتال مسلحون مجهولون السلطان اكول قبل ايام الذى كان يقوم بجولة فى المنطقة الشمالية لأبيى تحت حراسة قوات الامم المتحدة “يونسفا” التى فقدت احد عناصرها فى الاشتباك الذى دار .

وتسبب مقتل السلطان اكول فى توتر شديد فى العلاقات ما بين الخرطوم وجوبا حيث اتهم الرئيس سلفاكير الحكومة السودانية بالوقوف وراء الحادثة وحمل الرئيس البشير شخصيا المسؤولية ما لم يقبض على الجناة الحقيقيين ويقدمهم الى العدالة .

وبرأ سلفاكير ساحة قبيلة المسيرية من دماء السلطان اكول وقال ان الحادثة تاتى فى سياق مخطط سياسى كبير من الخرطوم من اجل افشال الاستفتاء على تبعية المنطقة الى اي من البلدين و المقرر اجرائه فى اكتوبر القادم .

ونفت قبيلة المسيرية فى وقت سابق ان يكون حادث الاغتيال عملا مدبرا منها وقالت انها فقدت افراد ايضا فى المعركة قبل ان تحمل قوات الامم المتحدة لحفظ السلام فى المنطقة المسؤولية .

ودعا المجتمع الدولى الاطراف المعنية الى ضبط النفس وطالب بإجراء تحقيق شفاف و نزيه و تقديم الجناة الى العدالة .

والتزمت الخرطوم فى بيان لوزارة الخارجية بإجراء تحقيق عادل وشفاف واكدت ان الجناة سيقدمون الى العدالة .