القضارف : التغيير حذر حزب الشرق الديمقراطى الحكومة من خوض حرب بالوكالة ضد اسرائيل فى منطقة البحر الاحمر وهدد بالرجوع الى الحرب اذا لم تعالج مشكلة جنوده المسرحين واكمال تنفيذ اتفاق الشرق .وشنت رئيسة الحزب ،آمنة ضرار هجوماً عنيفاً ضد الحزب الحاكم واتهمته بالتغول على 25 وظيفة بولاية القضارف باسم جبهة الشرق

وانتقدت تهميش الشرق وقالت أن نصيب  الشرق  في الحزب الحاكم ضئيل ولايرقى لمستوى القيادة  كاشفة عن دراسة في الخدمة المدنية أكدت أن عدد العمال  من الشرق لايتجاوز المائة  وتابعت نحن (هامش الهامش).

واستنكرت آمنة ضرارتعرض ولاية البحر الأحمر للهجوم بالصواريخ ودخول البارجات والغواصات فيها وشددت على ضرورة إعادة تقييم الأوضاع بالولاية لمصلحة الشرق والبلاد فى اشارة للصراع الاقليمى ما بين اسرائيل و ايران فى المنطقة .

 و من جهته هدد رئيس الحزب بالقضارف ومسؤول ملف المسرحين  محمد صالح الحكومة بالعودة  إلى مربع الحرب مالم تحل مشكلة المسرحين مؤكداً إن قضية المسرحين  تجعلهم أمام  خيارين إما التمرد أو السلام ، وانتقد  صندوق إعمار الشرق ووصفه بأنه يدار عبر (الشلليات)  لجهة  رفض مديره توظيف 2500 خريج مسرح مبررا بأن الإتفاقية إكتمل تنفيذها .

 وانقسم حزب الشرق الديمقراطى عن جبهة الشرق بقيادة مساعد الرئيس موسى محمد احمد فى العام 2010 و يشارك ايضا فى الحكومة القائمة حيث تشغل رئيسته آمنة ضرار منصب وزير الدولة بوزارة العمل .

وحملت جبهة الشرق السلاح ضد الحكومة مطالبة بانهاء التهميش السياسى والاقتصادى فى ولايات شرق السودان ووقعت اتفاق سلام فى العام 2006 فى اسمرا برعاية دولة ارتريا دخلت بموجبه فى الحكومة لكن لا تزال هناك شكاوى من عدم تنفيذ الاتفاق على ارض الواقع .