نيويورك : وكالات طالب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مجلس الأمن الدولي الموافقة على إرسال 1126 جندياً إضافياً من قوات حفظ السلام إلى منطقة أبيي المتنازع عليها بين دولتي السودان وجنوب السودان، كما طالب جوبا والخرطوم بعدم إدخال أي عناصر مسلحة للمنطقة .وأوضح الأمين العام أن منطقة أبيي تشهد معارك دموية بين مجموعات متنافسة "لا تزال مسلحة، ويناصب كلٌّ منها العداء للآخر ويرتاب منه".

 وفي تقرير إلى المجلس شدد كي مون على أن “وجود مجموعات مسلحة فى (أبيي) ما زال يشكل تهديداً ملحوظاً”، مما يستدعي تعزيز هذه القوة وزيادة عددها .

وتضم قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي “يونيسفا” حالياً نحو أربعة آلاف جندي غالبيتهم أثيوبيون، في حين أن العدد الأقصى المسموح به لهذه القوة بموجب قرار إنشائها من مجلس الأمن هو 4200 جندى .

وما زال وضع منطقة أبيي يشكل مصدر توتر كبير بين السودان وجنوب السودان، اللذين يواجهان صعوبة منذ أشهر في إيجاد حلول لخلافات نفطية وحدودية أخرى لم تحل في “اتفاق السلام الشامل”.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أن عدم إجراء الاستفتاء الخاص بأبيي “لا يزال يقوض الجهود الرامية لحفظ الأمن وتأمين استقرار الوضع الإنساني”، مشدداً على أن من واجب كلٍّ من الخرطوم وجوبا منع دخول “عناصر مسلحة غير مسموح بها” إلى أبيي .

من جانبها  قالت الحكومة السودانية على لسان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير ، أبوبكر الصديق إن مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بزيادة قوة حفظ السلام في (آبيي) بأكثر من ألف جندي تأتي في إطار إتفاق مسبق بين السودان ودولة جنوب السودان والمنظمة الدولية لحماية المنطقة المعزولة .

وأشار الناطق في تصريحات صحفية يوم السبت – إلى أن منطقة آبيي تعتبر من هذه المناطق وفقا للاتفاقيات الموقعة بين الخرطوم وجوبا أخيرا .

ويبلغ عدد قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي (يونيسفا) حاليا نحو 4000 جندي غالبيتهم إثيوبيون ، في حين أن العدد الاقصى لهذه القوة المسموح به بموجب قرار مجلس الأمن الذي أنشأها هو 4200 جندي .

ودعا الرئيس الجنوبى سلفاكير قبل ايام دينكا نقوك الموالون للجنوب فى المنطقة بالاستعداد لاجراء الاستفتاء المقرر له اكتوبر القادم وفقا لمقترح تقدم به الاتحاد الافريقى .

وطالب سلطان دينكا نقوك الجديد، بلبلك دينق مجوك فى وقت سابق من الاسبوع الماضى رئاسة الجمهورية فى الخرطوم بالتكوين الفورى لمفوضية استفتاء ابيى .

لكن رئيس اتحاد المسيرية ،محمد حامد جمعة اعلن رفضهم قيام الاستفتاء على حساب قبيلة المسيرية و مكتسابتها الموروثة .

وكان مقررا ان يجرى استفتاء لتحديد تبعية المنطقة الى الشمال او الجنوب بالتزامن مع استفتاء تقرير المصير لجنوب السودان الذى اجرى فى يناير 2011 .