جوبا : وكالات قتل 29 وأصيب 17 شخصا بجروح في جنوب السودان في هجوم شنه مسلحون على رعاة ماشية . ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الأحد 19 مايو عن مصدر محلى فى جنوب السودان إلى أن بين القتلى 11 امرأة و4 أطفال.

وأوضح المصدر أن مسلحين من قبيلة المورلي هاجموا مجموعة من رعاة الماشية من قبيلة جيكاني صباح السبت في شمال شرق البلاد .

 ويفاقم انتشار السلاح فى البلد حديث الاستقلال و الخارج من حرب طويلة من اعمال العنف القبلية و من تمرد قادة سابقين فيه .

وحذرت قوات حفظ السلام التابعة لـ”الأمم المتحدة” فى جنوب السودان الاسبوع الماضى من ان “العنف والنهب في منطقة بيبور المضطربة في ولاية جونقلي يزداد سوءاً وسط اشتباكات بين المسلحين والجيش” .

وأعلن منسق مفوضية جنوب السودان للمساعدة واعادة الاندماج في منطقة بيبور بيكو كونيي الاسبوع الماضى ان رجالا بزي جيش جنوب السودان نهبوا مقار منظمة انترسوس الايطالية غير الحكومية والمخازن التابعة لبرنامج الاغذية العالمي ومنظمة اطباء بلا حدود .

وشن جيش جنوب السودان في الاسابيع الاخيرة هجوما واسع النطاق ضد حركة التمرد بقيادة ديفيد ياو ياو في منطقة بيبور الذي حمل السلاح مجددا في ابريل 2011

وكانت منظمة اطباء بلا حدود علقت في 19 ابريل عملياتها في المنطقة لان الوضع الامني جعل عملها “مستحيلا”، بحسب فيكي ستينن رئيس بعثة اطباء بلا حدود في جنوب السودان .

واعربت الولايات المتحدة والاتحاد الاوربى وبريطانيا و النرويج و الدانمارك وهولندا وسويسرا وكندا في بيان لهم صدر يوم السبت الماضى عن “قلقهم الكبير” حيال انتهاك الحقوق وقتل المدنيين واعمال النهب في ولاية جونقلي المضطربة في شرق جنوب السودان ودعوا الى ايجاد حل سياسى لمشكلة العنف المستشرى هناك .