جوبا : وكالات قال رئيس جنوب السودان "سلفا كير"، يوم الخميس، إن بلاده لن تنضم أبدا للمحكمة الجنائية الدولية قائلا: "إن المحكمة مشغولة على ما يبدو بملاحقة الزعماء الأفارقة فقط" .وقال للصحفيين مشيرا إلى المحكمة التى تتخذ من لاهاى مقرا لها: "هذا الشىء موجه على ما يبدو للزعماء الأفارقة وإنه لابد من إذلالهم.. لن نقبل أبدا بهذا".

 وكان كير يتحدث فى جوبا عاصمة جنوب السودان فى مؤتمر صحفى مشترك مع رئيس كينيا الجديد “أوهورتو كينياتا” الذى يواجه اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية فى المحكمة واستقبل جنوب السودان، الشهر الماضى، الرئيس السودانى “عمر حسن البشير”، وهو زعيم أفريقى آخر أصدرت ضده محكمة لاهاى لائحة اتهام بالتخطيط لجرائم حرب فى إقليم دارفور بغرب السودان.

 ويتهم الاتحاد الأفريقى عادة المحكمة الجنائية الدولية بالتحيز ضد الزعماء الأفارقة. وسيعقد الاتحاد الأفريقى قمة الأسبوع المقبل .

وقبل استقلال جنوب السودان فى يوليو 2011 دعت الحركة الشعبية التى يترأسها الرئيس الجنوبى و كانت تتشارك الحكم مع حزب الرئيس البشير الى التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية عقب صدور مذكرة قبض دولية ضد الرئيس السودانى .

وترأس سلفاكير الذى كان يشغل منصب النائب الاول للرئيس وقتها لجنة ادارة الازمة التى شكلها البشير للنظر فى كيفية التعامل الحكومى مع قرار قضاة المحكمة الدولية .

وتعهد كير وكينياتا بتنفيذ مذكرة تفاهم وقعت العام الماضى لمد خط أنابيب نفطى من جنوب السودان، الذى لا يطل على بحار إلى لامو على الساحل الكينى على المحيط الهندى.

واستأنف جنوب السودان صادراته النفطية عبر السودان فى أبريل بعد توقف استمر 16 شهرا بسبب خلافات بشأن رسوم خط الأنابيب. ودفع الشقاق بين البلدين جنوب السودان إلى إجراء دراسات جدوى حول خطوط أنابيب بديلة عبر كينيا وعبر إثيوبيا إلى جيبوتى .