الخرطوم : التغيير كشف وزير الدفاع ،عبد الرحيم محمد حسين أن الجبهة الثورية  تلقت دعما كبيرا من دوائر خارجية لإسقاط النظام وإضعاف الجيش، وقال إن الدعم الخارجي لعمليات التمرد في دارفور وكردفان شمل الآليات والمعدات والإسناد والإخلاء .واتهم الوزير فى تقرير قدمه الى اجتماع مجلس الوزراء يوم الخميس الجبهة الثورية  بتنفيذ مخططات خارجية من اجل تحويل مناطق شمال وجنوب كردفان ودارفور إلى مسارح عمليات مستمرة

، وجعلها مناطق ارتكاز لإضعاف القوات المسلحة والنيل من الروح المعنوية للمواطنين وذلك لتحقيق هدف إسقاط الحكومة .

وكان الامين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال الفصيل الرئيسى فى الجبهة الثورية التى تقاتل فى نطاق واسع من البلاد ،ياسر عرمان قد توقع فى حوار صحفى نشر على مواقع اسفيرية سودانية عدة الاحد الماضي انهيار القوات المسلحة نتيجة الحروب التى تخوضها فى جبهات عديدة من البلاد .

وقال عرمان انه التقى قيادات عليا فى القوات المسلحة الشهر الماضى بأديس ابابا على هامش جولة المفاوضات التى جرت بينهم و الحكومة وتحدث اليهم بأن الحروب الدائرة حاليا هى حروب لحزب المؤتمر الوطنى وان السودانيين يتطلعون لأن يأخذ الجيش موقفا واضحا تجاه ذلك بالانحياز الى الشعب و اقامة نظام ديمقراطى يعيد للقوات المسلحة مهنيتها و للجندية شرفها .

وتقاتل الجبهة الثورية التى تضم الحركة الشعبية شمال و حاملى السلاح فى دارفور من اجل اعادة هيكلة الدولة فى السودان وانهاء التهميش السياسى والاقتصادى للمناطق الطرفية فى البلاد .

وشنت هجوما واسعا نهاية ابريل الماضى دخلت بموجبه الى مدينة ام روابة بشمال كردفان التى انسحبت منها فى نفس اليوم قبل ان تحتل بلدة ابوكرشولا بجنوب كردفان التى فشلت محاولات حكومية لاستعادتها حتى الان وهددت قياداتها باجتياح الخرطوم قريبا .