الابيض : التغيير تدخلت القوات المسلحه لفك حصار فرضه مواطنون غاضبون علي مقر جهاز الامن يوم الجمعه بحي الصحوه في مدينة الابيض بعد المواجهات العنيفة بينهما التى اسفرت عن قتيل وجريح برصاص الامن . وشيع الاهالي احد ضحايا اشتباكات الخميس مع منسوبي جهاز الامن، وسط اجراءات امنية مشدده تشهدها الاجزاء الغربية من المدينه واغلاق لاحد الاسواق المهمة .

وكشف شاهد عيان ل”التغيير” ان الاهالي حاصروا الجمعه مبني جهاز الامن وفشلت الشرطه في تفريقهم، الامر الذى استدعى تدخل القوات المسلحه التى عقدت لقاء بين الاطراف تم الاتفاق بموجبه علي نقل مبني جهاز الامن من المنطقه.

 وأعلن متحدث باسم الجيش للجماهير الغاضبه : “وقوفهم مع الشعب وضد انتهاك الحرمات”، فيما اعلنت اللجنة الامنية لولاية شمال كردفان التي حضرت لاحقاً بعد هدوء الاحوال : “اعتقال ضابط الامن الذي اصدر تعليمات ضرب الاهالي” .

” غير ان مواطني المنطقه ابدوا غضبهم لاغلاق سوق 13 بحي الصحوه الذي يمد الاجزاء الغربية من المدينة بالخبز والمواد التموينيه.
وكان احد مواطني الولاية قد لقي حتفه برصاص اجهزة الامن؛ فيما أصيب عدد آخر في اشتباكات بين مواطنين ومنسوبين لجهاز الامن الخميس .
واوضح شاهد عيان للـ (التغيير) ان المئات من افراد جهاز الامن حاصروا عند العاشرة من مساء الخميس سوق 13 بحي الصحوه في غرب المدينة ، واطلقوا الرصاص في الهواء، وقاموا بضرب الموجودين، وتنفيذ حملة اعتقالات، وحريق لمتاجر السوق، واضاف الشاهد : “توفي رجل كبير في السن بالرصاص وهو صاحب متجر بالسوق ويُدعي محمد علي، واصيب آخر في الخمسين من عمره ويُدعي آدم حسب الله بطلقتين، بجانب اصابة واعتقال آخرين” .
ووفقاً لاحد سكان المنطقة فان خلفية الاحداث تعود لاحتكاكات خلال الاسابيع الماضيه بين الاهالي ومنسوبي جهاز الامن؛ الذين افتتحوا مقراً جديداً لهم في المنطقه، بسبب اتهامات الاهالي لافراد الجهاز : “بالاحتكاك بالاسر ومعاكسة الفتيات والنساء” .
وقال المصدر ان مساء الاربعاء شهد اشتباكات بين الطرفين بسبب رفض تواجد افراد الجهاز: “في احتفال زواج احد الاهالي”، وكرد علي ذلك قام افراد الجهاز صباح الخميس بمحاصرة المنطقة، وتنفيذ حملة اعتقالات وسط الشباب .
وبينما استطاعت مجموعة من المتظاهرين الغاضبين؛ الذين احتشدوا بالسوق بعد الاحداث مساء الخميس، الوصول لوسط المدينة، قامت الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم وتفريقهم .
وتقع مدينة الابيض؛ وهي العاصمة التاريخية لاقليم كردفان واكبر مدن الاقليم، علي بعد كيلومترات قليلة من مدينة ام روابة وبلدة ابوكرشولا  التى هاجمتها قوات الجبهة الثورية خلال الاسابيع الماضية، وتُعتبر المدينه “مركز القيادة العسكرية الرئيسي في الاقليم .