الخرطوم : التغيير قال حزب المؤتمر الوطنى الحاكم انه منفتح على الحوار مع الولايات المتحدة ولكن بعيدا عن اجندة مجموعات اللوبى المعادية .  واكد امين الاعلام بالحزب الحاكم ، ياسر يوسف يوم الاحد ان الانفتاح فى الحوار بموضوعية ووفقا للمنطق والاجندة المطروحة ظل موقفا ثابتا بالنسبة لهم فى تعاملهم مع الاداروة الامريكية

وقال يوسف تعليقا على اللقاء النادر الذى جمع وزير الخارجية الامريكى بنظيره السودانى على كرتى يوم السبت الماضي بأديس ابابا ( العلاقة لها عدة مستويات والجانب الرسمى واضح في تصريحات كرتى ) .وعبر عن امله فى ان تمضى العلاقة بين الخرطوم وواشنطن خطوة للامام .

واعتبر يوسف الزيارة المرتقبة لنائب رئيس الحزب ،نافع على نافع الى واشنطن لا تكفى من اجل تطبيع العلاقة بين البلدين و اضاف : (ان تكون استكشافاً للعلاقة بين الدولتين واستشرافا وتقييما لها ويمكن ان تكون خطوة فى طريق طويل نحو تطبيع العلاقات ) وزاد : ومن المعلوم ان الزيارة جار الترتيب لها ونامل ان تتم فى اقرب وقت .

وجمع لقاء نادر يوم السبت وزير الخارجية الامريكى ونظيره السودانى ،على كرتى وقال  كرتي عقب اللقاء  “ا لمسنا توجها ايجابيا بعودة العلاقات وانه لاول مرة تكون هنالك مبادرة من مسؤول امريكي تجاه تحسين العلاقات بين البلدين واحيائها” .

 وتضع واشنطن الخرطوم على لائحتها للدول الراعية للارهاب منذ العام 1997 كما تفرض عليها عقوبات اقتصادية قاسية  ، ورهنت رفعها والتطبيع مع الخرطوم بإيقاف الحرب الدائرة فى جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور وبناء توجه جديد صادق بعدم دعم الارهاب وايوائه .