الخرطوم : التغيير    قالت الحكومة اليوم الاثنين 27 مايو ان قواتها المسلحة تمكنت من تحرير بلدة ابوكرشولا بولاية جنوب كردفان من قبضة الجبهة الثورية التى احتلتها منذ نهاية شهر ابريل الماضى .لكن متحدث باسم الجبهة الثورية اعلن ان قواتهم قررت الانسحاب من البلدة دون قتال مع القوات الحكومية خوفا على حياة المدنيين واكد مضيهم نحو هدفهم الاستراتيجى وهو اسقاط النظام فى الخرطوم .

وأكد وزير الدفاع ،عبد الرحيم محمد حسين، فى بيان اصدره يوم الاثنين أن تحرير البلدة كان تتويجاً لملحمة عظيمة توحدت فيها القوات المسلحة بمختلف صنوفها مع قوات الدفاع الشعبي والشرطة والأمن .

وحيا الوزير كل الذين صنعوا هذا النصر من القادة و الضباط و الصف و الجنود ، مؤكداً أن المسيرة ستتواصل حتى يعم السلام البلاد.

لكن الجبهة الثورية قالت فى بيان صادر اليوم من المتحدث باسمها ،ابوالقاسم امام الحاج ان قواتها انسحبت من بلدة ابوكرشولا دون قتال نتيجة للاوضاع الانسانية المعقدة التى مر بها مواطنو البلدة وللحصار الاقتصادى الذى ضربته حكومة المؤتمر الوطنى على المدنيين الذى قاد الى احوال انسانية سيئة وللقصف الجوى الذى لا يفرق بين الاهداف المدنية و العسكرية .

وكانت الجبهة الثورية التى تضم الحركة الشعبية قطاع الشمال وحاملى السلاح فى درافور قد شنت نهاية الشهر الماضى هجوما واسعا على ولايات كردفان حيث دخلت مدينة ام روابة بشمال كردفان و انسحبت منها قبل ان تدخل بلدة ابوكرشولا بجنوب كردفان .

واعلنت الحكومة و الحزب الحاكم التعبئة والاستنفار على نطاق واسع وعلق البرلمان جلساته لأكثر من اسبوع ليقود اعضائه حملات التعبئة فى دوائرهم بعد ان تمكنت الجبهة الثورية  من صد هجمات لعدة متحركات حكومية .

وقالت وكيلة الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية والطوارئ ، فاليرى اموس قبل ايام فى الخرطوم ان المدنيين هم من يدفعون الثمن الاكبر فى الحرب الدائرة بين الحكومة و الجبهة الثورية فى جنوب كردفان .

وادانت أموس الهجمات التى قامت بها الجبهة الثورية فى شمال كردفان واجزاء من جنوب كردفان على المدنيين والبنية التحتية المدنية .

وتقاتل الجبهة الثورية لانهاء ما تقول انه تهميش سياسى واقتصادى متعمد من الحكومة المركزية فى الخرطوم لحق بالمناطق الطرفية من البلاد وتطور موقفها الى المطالبة باسقاط النظام الحاكم في الخرطوم .