التغيير: وكالات أعربت مندوبة واشنطن الدائمة لدي الأمم المتحدة السفيرة سوزان رايس ، الاربعاء عن قلق بلادها ازاء التصريحات الأخيرة التي أدلي بها الرئيس السوداني عمر البشير ، وتهديده بغلق أنابيب النفط الذي يصدره جنوب السودان من خلاله "إلى الأبد إذا قدمت جوبا أي تدعيم للمتمردين العاملين في الأراضي السودانية".

وقالت السفيرة الأمريكية  “إننا نشعر بالقلق ازاء تلك التصريحات” ، ودعت الرئيس السوداني إلى احترام اتفاق التعاون المشترك الذي وقع من قبل السودان وجنوب السودان في أديس أبابا يوم 27 سبتمبر الماضي . 

وأضافت السفيرة الأمريكية “علي السودان وجنوب السودان إحترام بنود اتفاقية سبتمبر الموقعة بينهما واحترام سيادة كل طرف علي أراضيه”. 

ونوهت مندوبة واشنطن الدائمة لدي الأمم المتحدة إلى استمرار قيام القوات المسلحة السودانية باطلاق القذائف علي المدنيين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ، وقالت إن واشنطن تشعر بقلق بالغ ازاء استمرار أعمال العنف في الولايتين. 

وفيما يتعلق بقرار مجلس الأمن الدولي الاربعاء، المتعلق بتمديد ولاية قوة الأمم المتحدة المؤقتة “يونيسفا” في منطقة ايبي الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين االطرفين، وزيادة عدد أفرادها الي 5 آلاف و326 شخصا ، قالت السفيرة الأمريكية إن القرار يأتي استجابة لطلب الأمين العام للأمم المتحدة بمنح “يونيسفا” الموارد والقدرات اللازمة التي تمكنها من تنفيذ المهام الموكولة إليها في المنطقة. 

وأضافت سوازان رايس في تصريحاتها “أن واشنطن ستستمر في دعم يونيسفا وفي تعزيز السلام بين السودان وجنوب السودان، والمحافظة علي الهدوء والأستقرار في مناطق الحدود المشتركة بين البلدين”. 

وأعربت المندوبة الأمريكية عن امتنان واشنطن للحكومة الأثيوبية ولغيرها من البلدان، ولاسيما للدور الذي تقوم به هذه الحكومات من خلال المساهمة في قوة الأمم المتحدة المؤقتة “يونيسفا” في منطقة ايبي المتنازع عليها بين الخرطوم وجوبا.