جوبا – واشنطن : التغيير انتقد جنوب السودان تقارير منظمتي "هيومان رايتس وواتش" و"العفو الدولية" عن أحداث العنف التي وقعت في ولاية غرب بحر الغزال في شهر ديسمبر الماضي. ووصف برنابا بينجامين المتحدث الرسمي باسم حكومة جنوب السودان وزير الإعلام ما جاء في التقرير بأنه غير عادل وجانب الصواب.

وأوضح بنجامين أن التقرير تناول الحادثة من جانب واحد وتجاهل معلومات من مصادر رسمية في سلطة الولاية والدولة، مشيرا إلى أنه أدلى بهذه التصريحات عقب حصوله على معلومات مفصلة عن الأحداث من حاكم ولاية غرب بحر الغزال رزق حسن زكريا. 

ونقل المتحدث باسم الحكومة عن والي غرب بحر الغزال قوله إن القوات الحكومية تدخلت في المظاهرة بعد خروجها عن طابعها السلمي، موضحا أن بعض المشاركين فيها كانوا يستخدمون أسلحة نارية وقاموا بإحراق مكتب الحكومة المحلية واغتصاب أم لستة أطفال. 

وحث المتحدث باسم حكومة جنوب السودان المنظمتين الدوليتين على تصحيح تقريرهما وإظهار قدر من النزاهة في كتابته.

 

كانت منظمتا هيومان رايتس وواتش والعفو الدولية قد أصدرتا تقريرا عن أحداث العنف التي وقعت في ديسمبر الماضي بمدينة “واو” عاصمة ولاية غرب بحر الغزال وجاء فيه أن السلطات المحلية لم تجر تحقيقات كافية في واقعة قتل 8 من المحتجين السلميين بأيدي قوات الأمن الحكومية.

ودعت المنظمتان السلطات الحكومية إلى مباشرة تحقيقات محايدة وفعالة لتقديم المسئولين عن هذه الواقعة التي حدثت منذ خمسة أشهر إلى العدالة. 

وأشارت المنظمتان إلى أن تقريرهما جاء بعد زيارة ميدانية قامت بها منظمة العفو الدولية لمنطقة الأحداث في شهر فبراير الماضي وزيارة أخرى لمنظمة هيومان رايتس وواتش في شهري فبراير ومايو 2013 .