القاهرة – الخرطوم : التغيير ابلغ وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو سفير السودان بالقاهرة ان ما صدر من انتقادات لموقف السودان من سياسيين مصريين في جلسة الحوار الوطني حول أزمة سد النهضة الإثيوبي والتى دعت لها الرئاسة المصرية ، يوم الإثنين الماضي لايمثل رأى وموقف الحكومة المصرية .

وقال الوزير المصرى ان مصر تأمل في استمرار موقف السودان الداعم لسياساتها تجاه مياه النيل والمحافظة على مصالح البلدين .

ونفت  صحيفة “المصرى اليوم” الصادرة فى القاهرة اليوم الخميس ما تردد فى بعض الصحف عن تقدم السودان بإحتجاج رسمى للخارجية المصرية عن الانتقادات التى بدرت ضد السودان فى جلسة الحوار الوطنى التى دعا لها الرئيس مرسى يوم الاثنين .

ونقلت الصحيفة عن مصادر فى وزارة الخارجية المصرية إن سفير السودان لدى القاهرة ، كمال حسن علي، عقد لقاءً مع وزير الخارجية محمد كامل عمرو، مساء الثلاثاء، وبحث تطورات الأوضاع فيما يخص سد النهضة الإثيوبي وموقفي مصر والسودان من السد ولم يتطرق الحديث لأي احتجاج سوداني على ما دار فى جلسة الحوار الوطني .

وكان رئيس حزب غد الثورة، أيمن نور قد وجه انتقادت حادة للموقف السودانى من انشاء السد الاثويبى ووصفه بانه “مقرف” و”سلبى”، واعتبر فى السودان على نطاق واسع بإنه إهانة، خاصة وأن الحديث جاء في لقاء داخل الرئاسة المصرية وبحضور الرئيس مرسى وعدد من المسؤولين المصريين .

وفى الخرطوم طالب وزير الإعلام ؛ الناطق الرسمي باسم الحكومة، أحمد بلال،  يوم الثلاثاء، مصر بالكف عن الاستفزازات، واحترام موقف بلاده الذى يرى أن هناك إيجابيات للسودان من وراء قيام سد النهضة الأثيوبي .

وقال بلال في تصريحات خاصة لقناة “الميادين” إن سدّ النهضة للسودان هو بمثابة السد العالي لمصر مبينا أن إلايجابيات تتمثل فى إمداد السودان بالكهرباء، وتنظيم مياه النيل الأزرق طوال العام .

واعتبر الوزير أن الحرب القادمة هي حرب المياه، ما بين دول الحوض الإحدى عشر مؤكدا إن مصلحة الجارة مصر هي التنسيق مع بلاده، والتوقف عن الاستفزازات.

وتعرض السودان مؤخرا الى موجة من الانتقادات و السخرية فى وسائل الاعلام المصرية المختلفة من قبل سياسيين وخبراء نتيجة موقفه المستقل عن الموقف المصرى بخصوص انشاء سد النهضة الاثيوبى و الذى تعتبره مصر خطرا على امنها المائى .

وتقدم رئيس حزب الدستور واحد ابرز رموز المعارضة فى مصر ، محمد البرادعى باعتذار للسودان حكومة وشعبا على ما بدر من اساءات فى الجلسة التى دعت لها الرئاسة و طلب من الرئيس مرسى الاعتذار رسميا للسودان .

وكان سفير السودان بالقاهرة ، كمال حسن على قد قال قبل ايام لقناة “الشروق” التابعة للحزب الحاكم فى السودان ان سفارته اتفقت مع ملاك القنوات الفضائية المصرية بعدم التعرض الى السودان مرة اخرى سواء فى قضية حلايب اوغيرها .