الخرطوم : التغيير تحطمت يوم الخميس مروحية تتبع للقوات المسلحة بمدينة الدمازين بولاية النيل الازرق نتيجة اصطدامها بأسلاك الكهرباء فى ثانى حادث لسقوط طائرة خلال اسبوع ويعد الحادث السابع لطائرات عسكرية ومدنية خلال عام ونصف العام .وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة ، الصوارمي خالد سعد فى تصريح لوكالة السودان للانباء يوم الخميس إن المروحية كانت فى مهمة تدريبية واصطدمت بالأسلاك الكهربائية وتحطمت، مما ادى إلى مقتل طاقمها المؤلف من ثلاثة اشخاص  .

وكانت مروحية عسكرية قد تحطمت يوم الجمعة الماضية في ابو كرشولا بولاية جنوب كردفان. وبحسب الصوارمى  فقد وقع الحادث نتيجة مشاكل تقنية، لكن الجبهة الثورية المعارضة للحكومة قالت انها تمكنت من اسقاطها .

ومن جانبه قال والي النيل الأزرق؛ حسين ياسين “إن التعامل السريع مع الحادثة، قلل من حجم الخسائر” مؤكدا عدم وجود أية خسائر وسط المواطنين، جراء تحطم الطائرة .

وكثرت خلال الاشهر الماضية حوادث تحطم وسقوط الطائرات العسكرية و المدنية فى السودان ولقى عشرات الضحايا مصرعهم نتيجة لذلك حيث حيث لقي 12عسكريا مصرعهم عند تحطم طائرتهم غرب مدينة أم درمان بالعاصمة الخرطوم فى اكتوبر 2012 .

وتحطمت طائرة انتنوف كانت تقل مسؤولين حكوميين فى اغسطس 2012  ولقي 32  شخصا حتفهم بينهم ثلاثة وزراء وعدد من ضباط الجيش والشرطة أثناء توجههم لأداء صلاة عيد الفطر في ولاية جنوب كردفان وارجعت الاسباب الى سوء الأحوال الجوية.

 

وفى يوليو 2012 تحطمت مروحية عسكرية سودانية بمنطقة خزان تنجر غرب الفاشر بولاية شمال دارفور مما أدى لمقتل سبعة عسكريين كانوا على متنها .

وفى فبراير 2012  قتل ثلاثة مسؤولين سودانيين إثر تحطم مروحية كانت تقلهم بمنطقة الفاو بولاية القضارف شرقي السودان، في حين نجا وزير الزراعة السوداني عبد الحليم إسماعيل المتعافي وخمسة من مرافقيه .

وفى ديسمبر 2011 تحطمت طائرة عسكرية سودانية بمطار مدينة الأبيض بولاية شمال كردفان نتيجة عطل فني، مما أدى إلى مقتل طاقمها المكون من ستة أشخاص .