الفاشر : التغيير أكدت فرق أفريقية عدم رغبتها في المشاركة في دورة شرق ووسط أفريقيا "سيكافا" المقامة هذا العام بولايتى شمال دارفور وجنوب كردفان اللتين تشهدان صراعا مسلحا بين الحكومة و معارضيها .وعزا نادي أوسكار الكيني عدم مشاركته لأسباب أمنية فيما أعلن فريق من جيبوتي عدم رغبته لذات الأسباب .

و أكدت مصادر موثوقة ل”التغيير” أن مدينة كادوقلي أحدى المدن التي تستضيف الدورة شهدت إشتباكات يوم الأحد ولم تعلن السلطات بعد عن الاطراف المنتازعة فيما تعاني مدينة الفاشر من ندرة في الوقود وقطوعات مستمرة في الكهرباء .

و بررت السلطات ذلك بأنها تقوم بصيانة دورية لمحطة الكهرباء الا أن مصادر أكدت أن الوقود الذي وصل إلى المدينة مع قلته تحت سيطرة جهاز الأمن والمخابرات.

وكانت الحركات المسلحة قد حذرت الحكومة من مغبة إقامة بطولة سيكافا في المدينتين .

وتريد الحكومة ارسال رسالة الى الدول الافريقية بالاقليم ان الاوضاع بدارفور و جنوب كردفان تشهد استقرارا عكس ما تروج له بعض الدوائر التى تعتبرها معادية لها و ان الحركات التى تقود الصراع معزولة اجتماعيا وذلك من اجل كسب الدول الافريقية التى تتوسط بين الحكومة ومعارضيها الى جانبها .

وتقود الجبهة الثورية وهى تحالف من الحركة الشعبية قطاع الشمال وثلاثة من فصائل دارفور المسلحة حربا فى ولايتى جنوب كردفان وولايات دارفور من اجل اسقاط الحكومة فى الخرطوم و انهاء ما يقولون انه تهميش سياسى و اقتصادى بتلك المناطق .