فائز السليك قبل أعوام، والحماس كان أكثر من حماس الراهن، والتطرف كان أقوى لأنه كان يقف على الدين لا الدنيا، وقبل أن يعتلي عمر حسن البشير خشبة مسرح ، إحدى احتفالات الدفاع الشعبي، تحدث أحد المزايدين يقول فيما معناه ( الأخ الرئيس أنت الآن في أحد قلاع العزة والكرامة والجهاد، لكن في الخرطوم هناك من المخذلين الذين يطعنون في الجهاد، وفي الشهداء مثلما كتبت صحيفة الرأي الآخر " اليوم"

وبعد أن اعتلى البشير الخشبة وبدأ في حديثه الحماسي ذاك، قال فجأةً وعلى الهواء مباشرة ” يا كمال بور .. تمشي هسة تقفل جريدة الرأي الآخر وتجيب لي  مفاتيحا “، كبر من كبر، وهلل من هلل، وضرب العازفون الدفوف، وقرعوا الطبول وأدى البشير رقصته الشهيرة .

وبعد كل تلك السنوات، يعيد البشير ذات الأوامر ” يا عوض الجاز قفل البلف من بكرة وأدي الأوامر للفنيين باغلاق أنبوب النفط، وتاني ما ح نسمح لبترول الجنوب يمر من هنا عشان يجيبو بعائدو سلاح ويدعمو بيه المتمردين”، لتدق الدفوف، وتقرع الطبول ونرى الرقصة البشيرية المعروفة.

وفي غالب الأحيان تنطلق كلمات البشير في ذروة الحماس، وعلى إيقاعات الطبول، والتي هي كثيراً ما تكون طبول حرب، وللبشير مع الحرب عشقٌ، ولو ” كلاماً” فلأنه، وفي كل خطاب يعلنه على الملأ، ووسط مجموعات بشرية كبيرة، مع وجود ” حماس ورقص” يعلن عن عدو، ولو بطريقة ضمير الغائب” هم يستهدفوننا”، لا يردوننا”، نحن ” يا جماعة عشان كدة ح نداوسم” والديرنا في الدواس” ” والبولع النيران بتدافابا” ، ونحن جينا بالبندقية، والعايز يشيلنا إلا يشيلنا بالبندقية” ، وهو كثير الشعور بالعظمة، وهي عظمة تتضح أكثر حين يلّوح بعصاه، وهذا التلويح ، أو تلك الحركة المستمرة تعكس مقدار قلقٍ، أو توترٍ يمرُّ به.

ليس هناك من دولة محترمة يصدر رئيسها قرارات على الهواء، ليجيئ بعد أيام ويلغيها وزير أقل منه، أو ربما أحد الفنيين المطلوب منهم ” فتح البلف ” مرة أخرى، لأن البشير عودنا مثل هذه التصريحات الهوجاء، التي ينتهي مفعولها بانتهاء مراسم الحفل والرقص ، مع أن بعض الجوقة من الدهماء والرجرجة تصفق لقرارات طائشة، وهي ذات الجماعات التي تصفق أيضاً لقرارات تلغي هذه القرارات في أزمنة اللزوجة، والأنبياء الكذبة .

ولكن مثل خطابات البشير ترشحه كي يكون خليفةً بامتياز للزعيم الليبي معمر القذافي، فالرجلان لا يفكران فيما يقولان، بل صدران الكلمات الطائشة، والعبارات المضحكة، التي تصبح محل تهكم مثل ( شذاذ آفاق)، ( حشرات) ( جرذان) ، ( دغمسة)  وهو ما وضع  البشير نجماً للكوميديا السياسية في العالم، وما أن كاد الناس ينسون الكلمات المعروفة وحكاية  ( يا كمال بور قفل الجريدة وجيب لي المفاتيح )، ستبقى عبارة ( يا عوض أقفل البلف ) هي عبارة الشهر حتى إشعار آخر .