زهير السراج * تحت شعار نصرة القدس، نظمت جماعة الاخوان المسلمين بمصر قبل بضعة ايام مسيرة كبرى شارك فيها  رئيس الوزراء المصرى (هشام قنديل) ومجموعة من كبار قيادات التنظيم الاخوانى فى مصر والعالم  ..إلخ  تندد بالاحتلال الصهيونى الاسرائيلى للقدس وتطالب حكام وشعوب الدول المسلمة بالانتفاضة من اجل تحريرها ..!!

* حملت هذا الخبر معظم الصحف التى صدرت يوم 8 يونيو، 2013 الماضى، وأفاضت فى ذكر المشاعر الجياشة التى أظهرها المتظاهرون والخطب البليغة المليئة بالهتافية الغاضبة ضد اسرائيل وسيا ساتها الامبريالية واعتدائها على المقدسات الإسلامية من قادة تنظيم الاخوان المسلمين .. كان ذلك هو المنظر يوم 7 يونيو الماضى باستاد القاهرة الرياضى الذى شهد التجمع الكبير لاخوان مصر ..!!

* دعونا الان ننتقل الى مشهد آخر وهو صفحة 138 من كتاب (سر المعبد: الأسرار الخفية لجماعة الاخوان المسلمين) لمؤلفه (ثروت الخرباوى) المحامى المصرى والقيادى السابق بجماعة الاخوان المسلمين، لنقرأ الخطاب التالى وهو موجه من ممثل مكتب جماعة الاخوان المسلمين فى الولايات المتحدة الى خيرت الشاطر أو ( البق بوس) كما يسميه الأمريكان ..!!

السلام عليكم ورحمة الله.

تحياتى واشواقى لجميع الاخوة، اما بعد.

كان للجهود التى بذلها دكتور برونلى أثر طيب فى تقريب وجهات النظر الى حد كبير إلا انه ما زالت هنالك بعض الاختلافات فى وجهات النظر، وقد ظهر لى ان مستر إيرلى متعنت إلا اننى أوضحت للاصدقاء الآتى:

1 – لن نغير خريطة المنطقة السياسية.

2 – نتعهد بالحفاظ على كل المعاهدات والاتفاقيات ( أبدى الأصدقاء سعادتهم بتصريحات المرشد عن اسرائيل وقالوا عنه  انه رجل محترم ( مكتوبة بالانجليزية، المحرر) ..!!

3 – نقبل وجود اسرائيل بالمنطقة ( وقالوا انه ينبغى ألا ننظر الى اسرائيل كما تنظر الحكومة إلينا فلا هى محظورة، ولا نحن محظورون ) .

4 – أوضحت لهم اصرارنا على ان تقوم الادارة الامريكية بدعم التحول الديمقراطى بالمنطقة وقد ظهر لهم من نتائج المرحلة الاولى اننا اصحاب الرصيد الجماهيرى ( يتحدث عن انتخابات مجلس الشعب فى عام 2005 ).

وقد أوضح الأصدقاء ( الامريكان، المحرر):

1 – سعادتهم بجرأتنا فى تناول قضية الحوار مع أمريكا وأن التناول كان واقعيا وابدوا استياءهم من مسألة ان الحوار ينبغى ان يكون عبر وزارة الخارجية المصرية، وقالوا اننا ينبغى ان نتخلص من هذه النغمة.

2 – اوصوا بطرح مسألة الحوار مع امريكا على اوسع نطاق حتى تصبح امرا واقعيا، وقتها لن يبحث الناس عن شرعية الحوار ولكنهم سيبحثون عن نتائج الحوار.

3 – يجب ان يقدم الاخوان الحزب وان يكون هذا فى خلال عام، وسيمارس الاصدقاء ضغوطا على الحكومة للموافقة عليه ( أى أن حزب الحرية والعدالة صنيعة أمريكية وإن تأخر تكوينه، المحرر).

4 – تدعيم الحوار مع الحزب الوطنى والتنسيق معه فى القضايا الكلية ولا مانع من الاختلاف فى الفرعيات.

5 – ضرورة المحافظة على الكيان الحاكم وعدم خلخلته دستوريا او شعبيا وعدم المساعدة فى اى تجمع يسعى الى احداث خلخلة للنظام ( وهو ما يفسر عدم مشاركة الاخوان فى الثورة المصرية الا بعد التأكد من نجاحها، المحرر).

وينتظر الأصدقاء سفر دكتور العريان الى بيروت فى النصف الأول من ديسمبر لاكمال الحوار، وان لم يتم سيحضر اليكم صحفى امريكى وسيقدم نفسه تحت اسم “جون تروتر” بوكالة ( أس أو أم ) مطلوب ان يجلس مع الشاطر وعزت.

حامل الخطاب الاخ حسان من السودان

ارجو عدم الثقة فى اى شخص من كاتر

والسلام عليكم ورحمة الله

اخوكم، أتش إيه .

جاء هذا الخطاب فى اطار الحوار المكثف الذين كان يدور بين الادارة الامريكية وجماعة الاخوان المسلمين فى مصر بدءا من عام 2005 وذلك ضمن خطة انتقال السلطة فى مصر الى الاخوان الملسمين، وأهم بنود هذه الخطة الاعتراف بدولة اسرائيل والإلتزام بكافة الاتفاقيات الموقعة معها، والتى وافق عليها الاخوان كما جاء فى الخطاب ..!!

* يحدث هذا بينما تتصدر جماعة الاخوان المسلمون وكبار قادتها مسيرة مناصرة القدس فى القاهرة .. أى نفاق وأى ماسونية وأى تلاعب بالاسلام والشعوب الاسلامية أكثر من هذا؟!

drzoheirali@yahoo.com