الخرطوم : التغيير اتهم الامين العام للمنظمة الوطنية ، ياسر محمد طه والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر بسرقة مشروعه الرامي لحل ازمة المواصلات بولاية الخرطوم .

وتعود التفاصيل الى شهر يونيو من العام 2012 حيث قام الامين العام للمنظمة الوطنية بعمل دراسة جدوي استهدفت حوالي  اكثر من 18 موقف للمواصلات بالولاية وعدد (1263) حافلة وقال أن المشروع يهدف الى صيانة ( 1050 ) حافلة متعطلة عن الخدمة .

واشار ياسر فى الملتقى الدورى للجمعية السودانية لحماية المستهلك يوم السبت الى ان الدراسة استهدفت  (1263) حافلة وجدت متعطلة ما بين المنطقة الصناعية واحياء الولاية المختلفة ،  وكان متوقع ان تنقل (441 ) الف مواطن يومياً داخل الولاية حالة صيانتها وعودة الروح إليها  كاشفا عن أن مشروعه يعمل على توفير الصيانة لاصحاب المركبات من خلال التقسيط عبر سياسة التحصيل اليومي من اصحاب المركبات بعد عودتهم  للعمل في الخطوط لافتاً إلى ان مثل هذه الإصلاحات لا تشكل عبئاً على صاحب المركبة .

وإستدرك ياسر انه وبعد تقديم المشروع للولاية والتي  اثرت الصمت فوجئ بتصريحات الوالي ، عبدرالرحمن الخضر في موقف (شروني) عبر لقاء جامع يتحدث فيه عن برنامج الصيانة للحافلات المعطلة ناسباً المشروع لمؤسسة التنمية الاجتماعية مما يعد ظلما للمنظمة ودليل دامغ علي سرقة مشروعها .

واوضح ان المشروع  يستهدف  16الف و800 اسرة , لافتا الى ان مقترح المشروع كان في يونيو من العام 2012 وسلم للولاية في اغسطس من ذات العام  متهما مكتب الوالي باهماله والاعتداء على مشروعه  وتسائل لمصلحة من يتم ذلك ؟ .

  من جهته ذكر عضو مجلس تشريعي الخرطوم بابكر الياس شاور فى الملتقى ان مشكلة المواصلات  سياسية  .

 واتهم مشاركون فى الملتقى ولاية الخرطوم بالتخبط في حل ضائقة الموصلات وعدم الرجوع لاصحاب الشان والاستناد لدراسة جدوى مما ترتب عليه معاناة للمواطن مادية وجسدية .