القاهرة : التغيير اصدر مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان مؤخرًا كتابًا بعنوان عندما "يحكم الإسلام السياسي.. حالة السودان"، من إعداد الدكتور حيدر إبراهيم على مدير مركز الدراسات السودانية .

ويناقش الكتاب فشل تجربة حكم الإسلاميين فى السودان لمحاولتهم تطبيق نموذج فكرى لا يستجيب لمتطلبات الواقع المجتمعية والسياسية والاقتصادية والثقافية، وسعيهم لفرض هذا النموذج على المجتمع السودانى .

 ويتكون الكتاب من 7 فصول تتناول المشاكل التى تواجه المجتمع السودانى تحت حكم الإسلاميين، وتحديات الديمقراطية، وكيفية تعامل الإسلاميين مع حقوق الإنسان ويحلل التناقض الواضح بين إعلانهم الإيمان بحقوق الإنسان وممارستهم فى تجربة الحكم .

 ويُلقى الكتاب الضوء على أهم الحقوق التى يتم انتهاكها فى السودان مثل الحق فى الحياة، والانتهاكات التى يتعرض لها السودانيون مثل الاختفاء القسرى والإبادة الجماعية والتطهير العرقى والقتل خارج نطاق القانون والحق فى المحاكمة العادلة .

 ويخصص الكاتب فصلاً للحديث عن الدستور السودانى وكيفية تعامله مع حقوق الإنسان وبالأخص مشكلة التعددية الحزبية، كما يفرد فصلاً عن حرية المرأة والانتهاكات التى تتعرض لها النساء وكيفية التعامل مع الناشطات السودانيات والعقوبات التى تطبق على اللاتى يخالفن القانون العام والتى تصل إلى الجلد، ويخصص فصلاً آخر عن وضعية غير المسلمين فى السودان يعرض فيه المشكلات الطائفية والمضايقات التى يتعرض لها غير المسلمين فى السودان .

 ويكشف الكاتب لجوء الإسلاميين لاستخدام الفتاوى الدينية كأداة للتبرير، كما يسعى إلى الوقوف على أسباب سقوط المشروع الحضارى للحركة الإسلامية السودانية .