نيويورك : التغيير طالب مجلس الأمن الدولي، الحكومة السودانية، بالتحقيق العاجل، في حادثة الهجوم على مقر بعثة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي "يونسيفا" والآلية المشتركة لمراقبة الحدود،     .  منها بكادوقلي وتقديم منفذي الهجوم إلى العدالة وأدان المجلس في بيان له، الهجوم والذي راح ضحيته أحد جنود الامم المتحدة لحفظ السلام الإثيوبيين، كما جرح اثنان آخران، مجدداً دعمه لبعثة يونسفا .

وطالب أعضاء المجلس، كل الأطراف بممارسة أقصى قدر من ضبط النفس، والتعاون الكامل مع البعثة، ومع الآلية المشتركة لرصد الحدود والتحقق منها، من أجل تمكينها من تنفيذ ولايتها .

وكان متحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في أبيي (يونسيفا) التى لديها ايضا قاعدة لوجيستية في كادوقلي ، كيران دواير اعلن يوم الجمعة إن القاعدة قد تعرضت لقصف ، مما أدى إلى مقتل جندي وجرح اثنين، وأن قذيفتين أصابتا القاعدة، لكنه لم يحدد هوية الجهة التي قامت بقصف قاعدة بعثة الأمم المتحدة في المدينة، وأدان دواير مقتل الجندي وعمليات القصف بأشد العبارات .

وتشهد كادوقلي وما حولها منذ أسابيع معارك بين متمردي الحركة الشعبية الشمالية والجيش السوداني .

وتنتشر قوات الأمم المتحدة في مناطق محدودة من جنوب كردفان، كما تستخدم عاصمة الولاية كادقلي قاعدة مساندة لقوات حفظ السلام في أبيي المجاورة .