الخرطوم : التغيير  نظم عاملون بالطيران المدني إعتصاماً للمرة الثانية  أمام المدخل الرئيسي لمطار الخرطوم بالقرب صالة المغادرة احتجاجا على القرار رقم 50 الذى سيؤدى الى تشريدهم من العمل.

 وكان المدير العام للطيران المدنى ، محمد عبد العزيز قد أصدر القرار رقم (50 ) بمنح (850) عاملاً  إجازة مفتوحة تمهيداً لفصلهم،وفشلت كل المحاولات التي قادتها اللجنة مع الإتحاد العام للنقابات للوصول لحل بسبب تعنت مديري الشركات التى ال اليها الوضع بعد خصخصة الهيئة .

 وطلب جهاز الأمن من العاملين وقف المسيرات الإحتجاجية مؤكداً عزمه على حل الأزمة ولكنهم أبدوا رغبتهم الكاملة في مواصلة الإحتجاجات وعدم التوقف منها حتى ينجلي الأمر وقال أحد أعضاء  لجنة المتأثرين –فضل حجب إسمه-ل”التغيير” إن الاحتجاجات ستستمر ولن تتوفق إلا بعد حل قضيتهم، مشيراً إلى أن هذه الخطوة ستؤثر سلباً على أداء المطارات بالبلاد.

وطوق أكثر من 800 موظف بالطيران المدني الاسبوع الماضى  مدخل بوابة الوصول بمطار الخرطوم فى اطار حملة مناهضة قرار اقالتهم .

ورفع  الموظفون المعتصمون لافتات كتب عليها (نحن مرقنا ضد الناس السرقو عرقنا) و (حسبي الله ونعم الوكيل) و (لن نذل ولن نهان) (وقفة حتي النصر) .

وكان أكثر من 600 من العاملين بالطيران المدني قد تجمعوا فى الاسبوع الاول من يونيو الجارى أمام الإتحاد العام لنقابات عمال السودان رفضا للقرار (50) الصادر عن سلطة الطيران المدني القاضي بإحالة (850) عامل إلى إجازات مفتوحة موضحين أن هذا القرار يعتبر خطوة تمهيدية لتشريد العاملين .

واعلن الاتحاد العام لنقابات عمال السودان فى وقت سابق من هذا الشهر عن رفع مذكرة للنائب الأول لرئيس الجمهورية، للتدخل لحل قضية العاملين بالطيران مؤكدا رفضه للقرار 50

وقال امين العلاقات العامة بالاتحاد فتح الله عبد القادر أن هذا القرار يعتبر خطوة تمهيدية لتشريد العاملين، مضيفاً أن اللجنة المشتركة، عقدت اجتماعاً طارئاً، بشأن الوصول إلى حلول لقضية العاملين، وإلغاء القرار المشار إليه .

واوضح  فتح الله، إن الاجتماع توصل إلى طريق مسدود لحل القضية، بعد تعنت إدارة سلطة الطيران المدني، في الاستجابة لمطالب العاملين  ورد الحقوق .

يشار الى ان الدولة خصخصت الهيئة العامة للطيران المدنى بعد فصل الجسم السيادى واتباعه الى رئاسة الجمهورية وقررت تقسيمها الى اربعة شركات ومارست ضغوطا على العاملين من اجل تقديم استقالاتهم لكنهم تمسكوا بحقهم فى العمل . 

 “التغيير” أعدت تحقيقاً كاملاً حول القضية ستنشره فى الأيام القادمة .