ام درمان : التغيير اضطر مجموعة من شباب حزب الامة القومى ونشطاء من الحركات الشبابية المعارضة للتراجع والاعتصام داخل مسجد ود نوباوى بعد ان تصدت لهم قوات الامن و الشرطة بعنف حينما قرروا الخروج فى مظاهرة تطالب بإسقاط النظام عقب صلاة الجمعة .

وتمكنت المجموعة من كسر الطوق الأمني والحصار المضروب من قبل جهاز الأمن والشرطة على مسجد ودنوباوي و الخروج إلى الشارع مرددين هتافات (الشعب يريد إسقاط النظام) لكن العنف الذى ووجهت به من قوات الشرطة والامن من خلال الضرب بالهروات والغاز المسيل للدموع اضطرها الى العودة الى داخل مسجد الامام عبد الرحمن بودنوباوى والاعتصام داخله .

 واقتحمت قوة الشرطة الأجهزة الأمنية المسجد لملاحقة الشباب المعتصمين وقامت بإستخدام الغاز والهروات ضد كل المتواجدين داخله واعتقلت مجموعة من الناشطين منهم آمنة عثمان- عبد الرحمن كشه – مجتبي عبد النبي علي أحمد – المهندس نور المدينة ابراهيم- محمد جمال- محمد مصطفى جبارة .. وناشط آخر يدعى خالد .

وفي السياق ذاته نظم شباب شمبات وقفة احتجاجية بميدان شمبات مطالبين بعدم مصادرة آراضيهم وتضمينهم في الخطة الاسكانية الجديدة فيما ذكر شهود عيان أن شباب الجريف شرق وأم دوم حاولوا تنظيم وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة لكن الشرطة تمكنت من فضها قبل قيامها .

وكان تحالف قوى الاجماع الوطنى المعارض قد اطلق قبل ايام حملة المائة يوم من اجل اسقاط النظام و تبرأ حزب الامة برئاسة الصادق المهدى من الحملة بينما سخر المؤتمر الوطنى الحاكم من التحالف وقال ان الجماهير لن تستجيب له فى حملته هذه .