التغيير : الخرطوم ارجأ المجلس الطبي السوداني يوم الاحد الفصل في قضية المرحومة الحاجة ،الزينه محمد احمد الي اجل غير مسمي بسبب عدم اكتمال اجراءات التحقيق بعد اجتماع اللجنة المكلفة بذلك للمرة السادسة امس فى وقت اعلن ابناء المرحومة عن وقفة اليوم امام المجلس احتجاجا على بطء الاجراءات .

  وفى سياق متصل كشف مصدر عليم بالمجلس عن اتجاه لمخاطبة وزارة الصحة لمعرفة تعميم قرار ايقاف استشاري الكلى والمسالك البولية كمال ابوسن الذى كان اجرى العملية للمرحومة الزينة عن العمل بالمستشفيات بمافيها مستشفي الزيتونه .

 و إتهمت اسرة الزينة المجلس الطبي بالتباطؤ في اتخاذ قرار الشكوي المقدمة ضد إدارة مستشفي الزيتونة واستشاري الكلى والمسالك البولية كمال ابوسن ، وقال ابن المرحومة سليمان ابراهيم إن ادارة المجلس الطبي راوغتنا وتباطأت في اتخاذ قرار حاسم  خاصة ان قضية والدتنا اصبحت قضية رأي عام  مشيرا الي انقضاء خمسه اشهر منذ تقديم الشكوي التي  تحمل الرقم (12-2013 ) ضد مستشفي الزيتونة والجراح كمال ابو سن .

 وانتقد ابراهيم تأجيل قرار لجنة التحقيق فى وفاة والدتهم بحجة معرفة تسليم قرار الايقاف للدكتور ابوسن منوها الي ان قضية والدتهم منفصله  واتهم جهات لم يسمها بالاستفادة من سلحفائية الاجراءات على حد قوله معلنا عن وقفة امام المجلس الطبي اليوم احتجاجا علي تأخر النتيجة .

وكانت المرحومة الحاجة الزينة محمد احمد قد توفيت بعد اجراء عملية جراحية لها بواسطة الجراح الشهير كمال ابوسن بمستشفى الزيتونة بالخرطوم المملوك لوزير الصحة بولاية الخرطوم ،مامون حميدة قبل خمسة اشهر وقال ابنائها ان والدتهم توفيت نتيجة للاهمال حيث ظلت احشائها مفتوحة لمدو 45 يوما داخل غرفة العمليات .